Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم عزت اندراوس

علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
Untitled 8431
Untitled 8432
Untitled 8433
Untitled 8434
Untitled 8435
Untitled 8436
Untitled 8437
Untitled 8438
Untitled 8439
Untitled 8440
Untitled 8441
Untitled 8442
Untitled 8443
Untitled 8444
Untitled 8445

 

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
يهوه إسم إله إسرائيل
في مَتحَفِ القُدْس،‏ هُناك حَجَرٌ علَيهِ نَقشٌ يَعودُ تاريخُهُ إلى ما بَينَ سَنَةِ ٧٠٠ و ٦٠٠  ق‌م.‏ وقد عُثِرَ علَيهِ في قَبرٍ داخِلَ مَغارَةٍ قُربَ مَدينَةِ الخَلِيل.‏ يَذكُرُ النَّقش:‏ «لِيَلعَنْ يَهْوِه الصَّبَأُوت هَاغَاف بْنَ هَاغَاڤ».‏ فكَيفَ يَدعَمُ ويؤيد  هذا النَّقشُ كل ما ورد فى الكِتابَ المُقَدَّس؟‏ إنَّهُ يُؤَكِّدُ أنَّ اسمَ يَهْوَه،‏ المَكتوبَ " ي ه‍ و ه‍ " بِالحُروفِ العِبْرَانِيَّةِ القَديمَة،‏ يهوه: هو اسم العلم الشخصي لإله إسرائيل كانَ مَعروفًا ومُستَعمَلًا في الحَياةِ اليَوميَّة زَمَنَ الكِتابِ المُقَدَّس.‏ وقد عُثِرَ عَلى نُقوشٍ مُماثِلَة في مَغاوِرَ أُخرى.‏ فالَّذينَ اجتَمَعوا أوِ اختَبَأوا فيها كَثيرًا ما كَتَبوا اسمَ اللهِ على الحيطان.‏ وكَتَبوا أيضًا أسماءَ أشخاصٍ تَتَضَمَّنُ صِيَغًا مُختَلِفَة لِاسمِ الإله يهوه .‏وقد يكون الإسم مضافا إليه أسم آخر مثل : [ يهوه صبأوت YAHWEH-SABAOTH "رب الجنود" (إشعياء 1: 24؛ مزمور 46: 7) – كلمة "جنود" تعني "جمهور" من الملائكة والبشر. هو رب جنود السماء وسكان الأرض، اليهود والأمم، الأغنياء والفقراء، السادة والعبيد. يعبر هذا الإسم عن عظمة وقوة وسلطان الله ويبين أنه قادر على إتمام ما يريده. ] وربط العبرانيين الكلمة مع كلمة "هياه" أو (حياة) أو "يكون" ففي الخروج (3: 14) يعلن الرب بأنه "أهيه" وهو صيغة مختصرة لـ"إهيه أشير إهيه" المترجمة "أهية الذي أهيه" أي "أنا هو الذي أنا هو" ويظن أن هذا يعني "الوجود الذاتي" للتعبير عن الإله كالمطلق، ومع هذا فإن مثل هذه الفكرة يمكن أن تكون تجريدًا ميتافيزيقيا مستحيلا ليس فقط بالنسبة للعصر الذي ظهر فيه الاسم ولكنه أيضا غريب عن العقل العبراني في أي وقت والترجمة الدقيقة للفعل الناقص "إهيه" هي "أكون الذي أكون" وهو مصطلح سامي معناه "سأكون" كل ما هو لازم حسبما يقتضي الحال وهي فكرة شائعة في العهد القديم (انظر مز 23).وقد كان هذا الاسم مستخدمًا منذ عصور التاريخ المبكرة إلى ما بعد السبي، وهو موجود في أقدم الأسفار وطبقا لما جاء في الخروج (3: 13) وبخاصة في الخروج (6: 2 و3) "كان موسى أول من ذكره وكان وسيلة لإعلان جديد إلى أبناء إسرائيل عن إله آبائهم، ولكن في بعض الأجزاء من سفر التكوين يبدو أنه كان مستخدما منذ العصور المبكرة، والنظريات التي تنادي باشتقاقه من مصر أو أشور أو التي تربطه إتمولوجيا (من ناحية أصل اللفظ وتاريخه) بزيوس أو غيره، لا يسندها أي دليل
تَقولُ الدُّكتورَةُ رَاشِيل نَابُلْسِي مِن جامِعَةِ جُورْجِيا عن هذِهِ النُّقوش:‏ «تَكرارُ الاسمِ ي ه‍ و ه‍ يَكشِفُ لنا الكَثير .‏ .‏ .‏ فالآياتُ والنُّقوشُ تُظهِرُ كم كانَ "ي ه‍ و ه‍" مُهِمًّا في حَياةِ النَّاسِ في إسْرَائِيل ويَهُوذَا».‏ وهذا يَدعَمُ الكِتابَ المُقَدَّس.‏ فاسْمُ الإله يهوه‏ الَّذي يُكتَبُ ي ه‍ و ه‍ بِالحُروفِ العِبْرَانِيَّة،‏ يَرِدُ فيهِ آلافَ المَرَّات.‏ كما أنَّ أسماءَ الأشخاصِ فيهِ غالِبًا ما تَتَضَمَّنُ صِيَغًا مشهوره لِاسمِ الإله يهوه.‏ وعِبارَةُ «يَهْوِه الصَّبَأُوت» المَنقوشَةُ على الحَجَرِ تَعني «يَهْوَه إلهَ الجُنود».‏ فكما يَبدو،‏ لم يَستَعمِلِ النَّاسُ اسْمَ اللهِ فَقَط،‏ بلِ استَعمَلوا هذِهِ العِبارَةَ أيضًا.‏ وهذا أمرٌ آخَرُ يَدعَمُ الكِتابَ المُقَدَّس.‏ ففي الأسفارِ العِبْرَانِيَّة،‏ تَرِدُ هذِهِ العِبارَةُ أكثَرَ مِن ٢٨٠ مَرَّةً بِصِيَغٍ مُختَلِفَة،‏ وخُصوصًا في كِتاباتِ إشَعْيَا وإرْمِيَا وزَكَرِيَّا.‏

 

 

This site was last updated 11/19/21