Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

علم ألاثار يؤيد الكتاب المقدس3

 إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس1
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس2
علم ألاثار يؤيد الكتاب المقدس3
علم الاثار يؤيد الكتاب المقدس4

 

بيت صيدا أم مدينة يوليانوس
عثر علماء الآثار في إسرائيل عن آثار يرجح أنها لمدينة "بيت صيدا" التاريخية الإنجيلية التي ينحدر منها خمس من رسل السيد المسيح الإثني عشر، وعلى رأسهم الرسول بطرس (سمعان)
وعثر العلماء على الآثار في المحمية الطبيعية المجرسة- شمال شرق بحيرة طبريا، حيث إنه من بين ما عثروا عليه في هذا الموقع، فسيفساء قرب عواميد أحد الجدران التي تشير إلى وجود مغطس للمياه في الموقع، وفق تقرير لموقع (i24 news) الإخباري وأمد علماء الآثار، أن هذا إن دل على شيء فهو على وجود مدينة؛ إلا أن المغاطس لم تكن قائمة في القرى الصغيرة في العهد الروماني، ولذلك يقدرون أنه في هذا الموقع توجد آثار مدينة "يولياس" بحسب التسمية الرومانية، وهي "بيت صيدا" المذكورة في الإنجيل والتي يتحدر منها كل من أندراوس وشقيقه سمعان بطرس، وفيلبس، ويعقوب بن زبدي وشقيقه يوحنا بن زبدي كما عثر علماء الآثار على أدوات وأوانٍ طينية وسيراميك إضافة إلى عملات معدنية تم تأريخها إلى ما بين القرن الأول وحتى القرن التاسع للميلاد، وهو العهد الذي سيطرت فيه الإمبراطورية الرومانية على المنطقة ويقوم بالبحث معهد علوم الآثار الجليلية بإدارة د. مردخاي أفيعام، والأستاذ دكتور ستيف نوتلي- مدير الحفريات الأكادييم من جامعة "ناياك" المسيحية في نيويورك وتشير المصادر التاريخية، وبالأخص المؤرخ اليهودي الروماني يوسيفوس فلافيوس الذي كتب عن تلك الحقبة التاريخية إلى أن الملك هيرودس فيلبوس (نجل الملك هيرودس الكبير) والذي كان الملك اليهودي الموالي لروما في الجليل، أسس مدينة جديدة قرب قرية "بيت صيدا": "وفيليبوس.. منح قرية بيت صيدا الواقعة على بحرية غينوسار، مكانة مدينة بسبب كثرة عدد سكانها وكافة مواطنيها، وأسماها يولياس كنية بـ  يوليا ابنة القيصر" وقال د. لإيعام: "لم تكن هذه الطبقة معروفة لنا في الموقع، وأكثر من ذلك، ادعى باحثون أن الموقع كان مأهولاً فقط في الحقبة البيزنطية، ولذلك لم يكن الموقع مرجحاً لأن يكون الموقع التاريخي لمدينة يولياس أو بيت صيدا" وأضاف أن أدلة أخرى تشير إلى أن هذا الموقع المذكور بالانجيل، هو أن باحثين من ذاك العهد ادعوا أن منسوب المياه في بحيرة طبريا كان في ذاك الوقت 209 أمتار تحت سطح البحر، واليوم عثرنا على الآثار بمستوى 212 متراً تحت سطح البحر، ولذلك سيتم العثور على مدينة بيت صيدا في متنزه الأردن دون شك" وتشير الدلائل التاريخية إلى أنه بعد القرن الثالث ميلادي كف الاستيطان في الموقع، ويرجح العلماء ذلك بسبب فيضان كبير في نهر الأردن أدى إلى سيل وجرف ترابي تسبب بإغراق المدينة تحت الوحل وعثرت البعثة الأثرية على أكثر من 30 عملة معدنية في الموقع تحت المنازل، كلها تعود إلى القرن الخامس الميلادي.
*************
لسنوات، بحث علماء الآثار عن بيت صيدا التوراتية،  موطن بطرس واندراوس وفيلبس . كان هناك العديد من المواقع التى يعتقد أنها بيت صيدا ، ولكن إكتشاف حمام شبيه بالحمامات روماني كان المفتاح لهذا الإكتشاف  "والحمام هو الشيء الذي يقودنا إلى فهم أننا داخل مدينة، فالناس يبنون الهياكل المجتمعية والهياكل العامة وعلى الرغم من أن حفر هنا هو صغير جدا، فإنه ألمح لنا على الفور وأوضح الأثرى أفيام، الذي يراس الحفريات. " أن نحن في مكان جيد جدا لاقتراح أننا اكتشفنا مدينة جولياس " "الآن ما هي مدينة جولياس؟ كنا نتحدث عن بيتسايدا!" هو قال. "يخبرنا جوزيفوس فلافيوس، المؤرخ اليهودي في القرن الأول، أن الملك فيليب، ابن هيرودس الأكبر، الذي حكم من هناك إلى الجولان، باتجاه دمشق - حكم هذه المنطقة - قرر رفع مستوى قرية بيت صيدا وجعلها وهي مدينة بوليس، باسم جولياس، بعد ابنة الإمبراطور أوغسطس " ويعتقد العلماء أنه كان بالقرب من قرية صيد بيت سايدا حيث تغذى يسوع الجموع مع خمسة أرغفة واثنين من الأسماك. وقال افيام انه من الواضح ان هناك طبقة رومانية فى الموقع واضاف "كما تم اكتشاف عملتين". "واحد منهم هو عملة فضية من الإمبراطور نيرو، من العام 65 إلى 66 [في] القرن الأول، وهذا "نحن على الشاطئ الشمالي لبحيرة كنيريت، بحر الجليل، وهو موقع معروف بالعربية باسم الأعرج [بالعربية] بيت أبيك،" الدكتور موردخاي أفيام، مع كلية كينريت للبحر من معهد الجليل لعلم الآثار الجليل، ل كبن نيوز. "كان هذا الموقع معروفا منذ نهاية القرن التاسع عشر كموقع قديم وأحد المرشحين الثلاثة لتحديد بيت صيدا
هل هذه نهاية الأزمنة ؟

فى 10/9/2017 م نشرت وكالة الأنباء اليهودية عن ظهور جزيرة فى بحر الجليل

نهاية الأوقات: هل هذه الجزيرة النبوية تظهر في بحر الجليل السلائف إلى المسيح اليهودي
(مزمور66: 6) "حول البحر الى يبس وفي النهر عبروا بالرجل.هناك فرحنا به. " وترجمة ألاية كما وردت فى الترجمة الإسرائيلية للكتاب المقدس بنفس المعنى "تحول البحر إلى أرض جافة. ذهبوا من خلال النهر سيرا على الأقدام. هناك نفرح فيه! "المزامير 66: 6 (إسرائيل الكتاب المقدس ™)
نهاية الأوقات: هل هذه الجزيرة النبوية تظهر في بحر الجليل السلائف إلى المسيح اليهودي





الجزيرة التي ظهرت مؤخرا في وسط بحر الجليل (كنيريت) هي سبب التنبيه البيئي، ولكن الأهم من ذلك، بل هو أيضا إشارة المذكورة صراحة في التلمود كما تستعد مجيء المسيح من بيت ديفيد.

ظهور مفاجئ للجزيرة ليست غير عادية تماما أو غير متوقع. وكثيرا ما يظهر في مواسم جافة خاصة عندما ينخفض مستوى بحر الجليل بشكل كبير، ومن المؤكد أن هذا العام قاحلة بشكل استثنائي.
البعل سيدنا
الإله الوثنى البعل اسم سامي معناه "رب أو سيد أو زوج". وهو إله كنعاني وكان ابن الإله ايل وزوج الآلهة بعلة أو عشيرة أو عنات أو عشتاروت ويعرف كالإله هدد. وكان غلة المزارع ورب الخصب في الحقول وفي الحيوانات والمواشي ..  وهناك نقاش حاد حول الآية التي قالها السيد المسيح لتلاميذه "ولا تدعوا لكم أبًا على الأرض لأن أباكم واحد الذي في السماوات" (مت23: 9).. وكذلك "حينئذ خاطب يسوع الجموع وتلاميذه قائلًا: على كرسي موسى جلس الكتبة والفريسيون. فكل ما قالوا لكم أن تحفظوه فاحفظوه وافعلوه، ولكن حسب أعمالهم لا تعملوا لأنهم يقولون ولا يفعلون.. ويحبون المتكأ الأول في الولائم، والمجالس الأولى في المجامع، والتحيات في الأسواق، وأن يدعوهم الناس سيدي سيدي. وأما أنتم فلا تُدعَوا سيدي لأن معلمكم واحد المسيح وأنتم جميعًا إخوة. ولا تَدعُوا لكم أبًا على الأرض لأن أباكم واحد الذي في السماوات. ولا تُدعَوا معلِّمين لأن معلمكم واحد المسيح. وأكبركم يكون خادمًا لكم. فمن يرفع نفسه يتضع ومن يضع نفسه يرتفع" (مت23: 1-12) .. إذا بنهانا يسوع أن نخاطب أحدا بكلمات " أبا أو بابا .. وكلمة سيدنا .. وكلمة معلم " لأن هذه الكلمات تطلق على الرب فإذا أطلقت على إنسان بغرض الإكرام والإحترام قد يفهم منها غير ذلك وقد فسرها الأنبا بيشوى قائلا أن هذه الكلمات مخصصة للتلاميذ وليس لسواهم لأن االذين هم بمنزلة البطاركة، والبطاركة هم رؤساء آباء (باتريارشيس) التي تعنى "أب لأمة" فكلمة, (باتريا) تعنى "أسرة-عشيرة-شعب-أمة" وكلمة  (آرشى) بمعنى "رئيس"، ليس هناك أبوة على الأرض تعلو أبوة البطريرك فهو أب الآباء فيقول لهم  .. وقد عبد الإسرائليين صنم أسمه بعل ويعنى أب أو رب أو سيد الآلهة عند الكنعانيين  (القضاة 3: 5-7) فإطلاق أسماء كانت تطلق على صنم على بشر هو نوع من العبادة وكان أهل الشام مولعون بعبادة البعل حتى أنهم كانوا يضحون الذبائح البشرية على مذابح (ار 19: 5). وكانوا يختارون الأماكن المرتفعة كالجبال والتلال ذات المناظر الجميلة فيبنون عليها الأبنية الفاخرة المزخرفة ويكّرسونها لهذا الإله العظيم عندهم. وصار البعل بعد ذلك عثرة للإسرائيليين الذين كسروا شريعة الله بإدخالهم عبادة هذا الإله إلى بلادهم (1 مل 18: 17-40 ويش 22: 17 وعد 25: 3 و5 و18 ومز 106: 28 وتث 4: 3).
وعرف البعل عند الأمم وكانت كل أمة تسميه باسم يعرف به عنده باسم يعرف به عند قومها. وكان الاسم من أسمائه يبتدي غالبًا ببعل وينتهي باسم تلك البلاد أو المدينة الموجود هو فيها، أو بشيء ينسب إليه نحو بعل فغور، وبعل زبوب - أي إله الذبان وهو إله عقرون. وكان للبعل كهنة كثيرون يخدعون الناس بسحرهم وشعوذتهم وأعمال أخرى ينسبونها لإلههم، كما نرى من قصة إيليا وأنبياء البعل، فإنه قتل منهم نحو 450 نفسًا فاظهر بذلك للناس كذبهم وعدم قدرة آلهتهم على عمل العجائب.
 كان بعل هو إسم الإله الأكبر الذي كان يعبد في كنعان وفينيقية قديماً. تغلغلت عبادة البعل في الحياة الدينية اليهودية أثناء زمن القضاة (قضاة 3: 7)، وإنتشرت في إسرائيل أثناء حكم الملك آخاب (ملوك الأول 16: 31: 33) كما كان لها تأثير في اليهودية (أخبار الأيام الثاني 28: 1-2). إن كلمة بعل تعني "رب، أو سيد" وجمعها بعليم. وبصورة عامة، كان بعل إله الخصب الذي كان يعتقد بقدرته على جعل الأرض تنتج المحاصيل، والناس ينجبون أطفالاً. كانت مناطق مختلفة تعبد البعل بطرق مختلفة وثبت أن البعل إله شديد القدرة على التكيف. كان الناس في أماكن مختلفة يركزون على صفات مختلفة له وبالتالي نشأت "طوائف" مختلفة في عبادة البعل. بعل فغور (عدد 25: 3) وبعل بريث (قضاة 8: 33) هما مثالين لتلك الآلهة المحلية.
وفقاً للأساطير الكنعانية، كان بعل إبن إل، كبير الآلهة، وعشتار، إلاهة البحر. كان بعل يعتبر أقوى الآلهة ويطغي على إل الذي إعتبر ضعيفاً وبلا تأثير. وفي معارك عديدة إنتصر بعل على يام إله البحر و موت إله الموت والعالم السفلي. كانت أخوات/قرينات بعل هن عشتاروت، إلاهة الخصب المرتبطة بالنجوم، وعناث إلاهة الحب والحرب. عبد الكنعانيون بعل كإله الشمس، و بإعتباره إله العواصف - كانوا عادة ما يصورونه ممسكأ بالبرق – الذي يهزم أعداؤه وينتج المحاصيل. كذلك عبدوه على أنه إله الخصب الذي يمنحهم الأطفال. كان أصل عبادة البعل حسية وتضمنت الزنى الطقسي في الهياكل. وأحياناً كان إسترضاء البعل يتطلب تقدمة بشرية، عادة الطفل البكر لمن يقدم الذبيحة (إرميا 19: 5). كان كهنة البعل يتضرعون لإلههم بطقوس حماسية تضمنت صرخات منتشية عالية، وإيذاء وجرح الذات (ملوك الأول 18: 28).
قبل أن يدخل العبرانيون أرض الموعد حذرهم الرب من عبادة آلهة الكنعانيين (تثنية 6: 14-15) ولكن بالرغم من ذلك إتجهوا إلى عبادة الأوثان. أثناء حكم آخاب وإيزابل، وفي ذروة عبادة البعل في إسرائيل، واجه الله عبادة الأوثان بشكل مباشر من خلال نبيه إيليا. أولاً، أظهر الله أنه هو وليس البعل الذي يتحكم بالمطر عن طريق إرسال الجفاف لمدة ثلاث سنوات ونصف (ملوك الأول 17: 1). ثم طالب إيليا بمواجهة على جبل الكرمل لكي يثبت مرة وإلى الأبد من هو الإله الحقيقي. وعلى إمتداد اليوم قام 450 من أنبياء البعل بالصراخ إلى إلههم لكي يرسل نار من السماء – وهذه مهمة سهلة بالتأكيد بالنسبة لإله يرتبط بالبرق – ولكن "لَمْ يَكُنْ صَوْتٌ وَلاَ مُجِيبٌ وَلاَ مُصْغٍ" (ملوك الأول 18: 29). وبعد أن يئس أنبياء البعل، صلى إيليا صلاة بسيطة وأجابه الله بنار من السماء فوراً . كان الدليل ساحقاً، أما الناس "سَقَطُوا عَلَى وُجُوهِهِمْ وَقَالُوا: الرَّبُّ هُوَ اللَّهُ! الرَّبُّ هُوَ اللَّهُ!" (الآية 39).
في متى 12: 27 يدعو المسيح الشيطان أنه "بعلزبوب"، أي أنه ربط الشيطان مع بعل زبوب إله الفلسطينيين (ملوك الثاني 1: 2). كان بعليم العهد القديم ليسوا أكثر من شياطين تظهر كآلهة، ففي النهاية عبادة الأوثان هي عبادة شياطين (كورنثوس الأولى 10: 20).
بعل كلمه كنعانيه (فينيقيه) في لغة السوريين القدماء وتعني سيد , زوج, رب. الاله بعل كان احد الاعضاء الفاعلين في مجمع الالهه السوري (الاوغاريتي) بالرغم من ان “ايل” كان كبير الالهه الا ان بعل كان بلعب الدور الاساسي متفوقا كذلك على “عشيره” زوجة ايل و ابنته “عناة” وكان في صراع دائم مع الاله “يم” و الاله”موت” بحسب ما جاء في الميثولوجيا السوريه القديمه التي ترجمها العلماء من الالواح الطينيه المكتشفه في “اوغاريت” عاصمة المملكه السوريه الكنعانيه القديمه والتي تقع في تل رأس شمرا على بعد 12 كلم شمال مدينة اللاذقيه.
لوح الكتابة
ورد ذكر لوح الكتابة فى إنجيل لوقا فى قصة  زكريا الكاهن أبا يوحنا، وأليصابات زوجته وكانا بارّين ولم يكن لهما أولاد. وكانت أليصابات عاقراً لم تلد أولاداً، وكانا كلاهما متقدمين في السن. وكانا يطلبان من الله أن يرزقهما طفلاً. ففي أحد الأيام بينما كان زكريا الكاهن في الهيكل ظهر له الملاك جبرائيل فخاف زكريا. "فقال له الملاك: لا تخف يا زكريا لأن طلبتك قد سُمِعَت، وامرأتك أليصابات ستلد لك ابناً وتسمّيه يوحنا أما زكريا فلم يصدق هذه البشارة لأن الموانع الطبيعية كانت أبعد من أن يتصورها العقل. ولم يكن معذورًا لأنه كان يعلم جيدًا ببشائر نظيرها، لاسيما بشارة الملاك للشيَخين إبراهيم وسارة. ولهذا ضرب بالصمم والخرس إلى أن تمت البشارة ولما ولدت أليصابات أرادوا أن يسموه زكريا بأسم أبيه وقالت أمه لا بل يوحنا ثم اوماوا الى ابيه ماذا يريد ان يسمى. 63 فطلب لوحا وكتب: «اسمه يوحنا». فتعجب الجميع. 64 وفي الحال انفتح فمه ولسانه وتكلم
(لوقا 13:1-17) ولم يعرف احدا ما هو لوح الكتابة إلى ان أكتشفت آثار مئات منها  افى إنجلترا التى تعتبر فى أطراف الإمبراطورية الرومانية حيث يأتينا دليل على صدق كتابنا المقدس فى طلب زكريا لوحا ليكتب عليه حيث عثر فى حفرة فى لندن على أكثر من 400 قرص خشبي قديم  أقدمها يرجع تاريخها إلى 57 م وكانت أقراص مغطاة في الأصل الشمع وكتبت بقلم وذهب الشمع، وما تزال بعض الكتابات ظاهرة عليها باللغة اللاتينية ويجري ترجمتها ودراستها.ومكان هذا الإكتشاف كان  في قلب الوسط الاقتصادي للعاصمة البريطانية بينها اقدم مخطوطة في التاريخ البريطاني، ما يظهر أن لندن كانت مدينة ناشطة تجارياً في عصر الرومان. وتحوي الألواح الخشبية أول مراجع مكتوبة عن وجود لندن ذاتها. وتأسست المدينة قبل ألفي سنة تحت اسم «لندينيوم». وعلى لوح يعود تاريخه الى ما بين عامي 65 و80، يمكن قراءة «لندينيو موغونيتو» او ما معناه «في لندن من أجل موغونيتوس»، وهو اسم باللغة الكلتية. كذلك ثمة لوح آخر مؤرخ في 8 كانون الثاني (يناير) 57 اي بعد أقل من 14 سنة على الغزو الروماني للجزيرة البريطانية، يمثل اقدم مخطوطة في بريطانيا.
واختفى الشمع الذي كان يستخدمه الرومان في كتابة مخطوطاتهم، غير أن هذه التقنية تركت احياناً بعض الآثار على الخشب الذي كان مستخدماً كقاعدة. وتكشف المخطوطات وجود صلة كبيرة، خصوصاً على الصعيد التجاري، بين طلبات الدفع واقتراض الأموال والمنازعات المختلفة. كما أن أسماء القضاة ورجال الأعمال والجنود تظهر على الجهة الخلفية للألواح. وقالت مديرة متحف لندن للآثار صوفي جاكسون المسؤولة عن أعمال التنقيب: «كان ذلك ما يشبه الرسائل الإلكترونية للعالم الروماني». وهذه الألواح الـ 405 بينها 87 فكّكت رموزها، اكتشفت مصادفة خلال ورشة لإنجاز ما سيصبح المقر الأوروبي الجديد لمجموعة «بلومبرغ» الأميركية المالية على مقربة من بنك إنكلترا وحدّد الباحثون الحروف المكتوبة على لوح، وهي تمثل السطرين الأخيرين لحروف الأبجدية. ويعتقد علماء الآثار بأنها تدريب على الكتابة أو دليل على التعليم المدرسي أو أشكال حروف، وربما أول دليل على وجود التعليم الروماني في بريطانيا. وترجم العلماء النص المكتوب على أحد الألواح كما يأتي: «خلال فترة حكم نيرون كلوديوس قيصر أوغسطس جيرمانيكوس للمرة الثانية وأيضاً لوسيوس كالبورنيوس بيسو، في اليوم السادس قبل منتصف يناير، وفق التقويم الروماني، (الموافق 8 كانون الثاني - يناير 57 بعد الميلاد) كتبت أنا المدعو تيبولوس فينوستوس، وقلت إنني مدين لغراتوس سبوريوس بـ 105 دنانير من سعر بضاعة بعتها وتسلّمتها. وهذه النقود أنا مدين بسدادها له أو للشخص الذي يهمه الأمر...» وتقع المنطقة التي عثر على الوثيقة فيها حول نهر وولبروك، وكانت القطع مدفونة في الطين ما ساعد على الحفاظ على الخشب. وبمجرد اكتشافها حفظت الألواح في المياه ثم خضعت لعمليات تنظيف ثم تجفيف. وقال روجر توملين الذي ترجم الوثائق: «إنها فرصة ممتازة لمعرفة تفاصيل حياة الناس آنذاك في مدينة لندن الرومانية». واستخدم الرومان الألواح المصنوعة من الشمع التي تسمح بمحو الكتابة بهدف تدوين ملاحظات وتسجيل حسابات وأيضاً لغايات إدارية. وسيفتتح في خريف العام 2017 معرض «لندن ميثريوم» في الموقع ذاته الذي عثر فيه على الألواح. 1
الوالى غالييون  الذى وقف امامه بولس الرسول
أأطلق على هذا الحجر الأثرى أسم "نقش غاليو" وقد أكتشف في دلفي. في السطر الرابع من الأعلى، باللغة اليونانية أسم "غاليو" واضح للعيان .. وهذا الحجر المكتوب باللغة اليونانية، وهو نسخة نسخة مقلدة والأصل موجود فى المتحف وهو يسجل  مرسوما / قرارا من الإمبراطور الروماني كلوديوس (41-54 ميلادية) وفيه يأمر ل. إونيوس غاليون الحاكم للمساعدة  فى توطين مجموعة من الأشخاص في دلفي ويكمن أهمية النقش فى أنه يذكر الزمن ما بين نيسان / أبريل ويوليو تموز / يوليه، 52، ومن ذلك، يمكن استنتاج أن غاليون كان وهو حاكم مقاطعة من أقاليم  روما وله  سلطة القنصل لأقليم أشايا في العام السابق. ولهذا ظل بولس في كورنثوس (أعمال 18: 18-18)  سنة 51 هذا النقش  بالغ الأهمية لأنه يساعد المؤرخين على تحديد التسلسل الزمني لحياة القديس بولس كما هو ورد في  (أع 18: 13- 17) "كان غاليون يتولى اخائية، قام اليهود بنفس واحدة على بولس، واتوا به الى كرسي الولاية 13 قائلين:«ان هذا يستميل الناس ان يعبدوا الله بخلاف الناموس». واذ كان بولس مزمعا ان يفتح فاه قال غاليون لليهود:«لو كان ظلما او خبثا رديا ايها اليهود، لكنت بالحق قد احتملتكم. ولكن اذا كان مسالة عن كلمة، واسماء، وناموسكم، فتبصرون انتم. لاني لست اشاء ان اكون قاضيا لهذه الامور». فطردهم من الكرسي فاخذ جميع اليونانيين سوستانيس رئيس المجمع، وضربوه قدام الكرسي، ولم يهم غاليون شيء من ذلك. "
 كما أن هو كرسى الولاية الذى ذكر أن بيلاطس البنطى وعاليون كانا يجلسان عليه

إن أحد أهم الإكتشافات الأثرية المتعلقة بالعهد الجديد هو كرسي الولاية أو منصة الكلام ، حيث كان تُقْرَأ البيإنات الرسمية، و حيث كان يمثل المواطنون أمام الحكام. هي لا تزال قائمة قي وسط المحكمة في كورنثوس في اليونان. إن المنصة الصخرية الكبيرة قد تم التعرف عليها من خلال أجزاء من نقش حجري وجد بالقرب منها و يعود تاريخه الى الفترة الزمنية بين ٢٥ م و ٥٠ م أي قبل وصول بولس الى المدينة.

أمضى بولس سنة ونصف في مدينة كورنثوس في رحلته التبشيرية الثانية. و عند إنتهاء هذه الفترة، استغل اليهود الذين في المدينة تقليد غاليون للسلطة كَوَالٍ على إقليم أخائية، في أيار أو حزيرإن من العام ٥١ م (إنظر أعمال ١٨:١٢)، وأتوا ببولس ليمثل أمامه بتهمة تضليل الناس والتعدي على الناموس. لم يجد غاليون أي تَعَدٍ من قبل بولس على القانون الروماني (أع ١٨:١٤) فرفض أن يكون قاضيا لليهود دِفاعاً عن ناموسهم و طردهم من أمام كرسي الولاية حيث كان يجلس (أع ١٨:١٦-١٧) . و تجدر الإشارة هنا الى إن غاليون كان شقيق سينيكا، فيلسوف رواقي يونانى ، الذي أصبح يما بعد مستشاراً للإمبراطور نيرون. و من المحتمل أن يكون سينيكا قد أَعْلَمَ الإمبراطور عن حادثة مثول بولس وتبرئته من قبل غاليون الوالي في مدينة كورنثوس الأمر الذي أثَّر إيجاباً على طبيعة الاعتقال الأول الذي تعرض له بولس في روما و لمَّح اليه لوقا في الاعداد الأخيرة لسفر أعمال الرسل. إن دقة لوقا في وصفه لهذه المحاكمة تعزز مرة جديدة دقة الكتاب المقدس.

كان غاليون يقوم بزيارة مدينة كورنثوس آتيا ًمن دلفي، مكان إقامته الرسمي، و التي تقع على الجانب الآخر من خليج كورنثوس. وقد تم إكتشاف أربعة أجزاء من نقش حجري كان قد وضع على جدار مبنى عام في مدينة دلفي و يحتوي على معلومات حول تولي غاليون الحكم، وساعد على تحديد الزمن الذي توّلى فيه منصبه.

إن هذه الاجزاء هي نسخة عن الرسالة التي وجهها كلاوديوس الى مدينة دلفي، إمَّا الى شعبها أو الى خليفة غاليون، و قد نُقِشَت على الصخر وعُلِّقَت على حائط المبنى. لقد إحتوت هذه الرسالة على إسم "غاليون والي آسيا"، اضافة الى إسم الإمبراطور الروماني كلاوديوس، مع المدة الزمنية لحكمه.

يعود تاريخ هذه الرسالة الى العام ٥٢ م . و بما إن الوالي كان يحكم عادة مدة سنة واحدة فقط، وبما إن حكام الاقاليم كان مطلوب منهم مغادرة روما لتولي منصبهم قبل منتصف شهر نيسان، فإنه من المحتمل جدا أن يكون غاليون قد بدأ ولايته في شهر أيار من العام ٥١ م . و حيث أن بولس كان قد قَدَمَ الى كورنثوس قبل سنة و نصف من مثوله أمام غاليون (أع ١٨:١١-١٢) فمن المحتمل أن يكون قد دخل الى كورنثوس في فصل الشتاء بين العامين ٤٩-٥٠ م ربما في شهر كان ون الأول من العام ٥٠ م.

إن هذا التحليل يتطابق بشكل جيد مع ما يقوله لوقا في أع ١٨:٢ أن بولس وصل الى كورنثوس في رحلته التبشيرية الثانية ووجد أكيلا و بريسكلا يهود قادمين حديثاً من روما، "لأن الإمبراطور كلاوديوس كان قد أمر كل اليهود بمغادرة روما". إن هذا الترحيل مُشَارٌ إليه ايضاً في وثائق قديمة أخرى يعود تاريخها الى العام ٤٩ م. ويُذْكَر إن سوتونيوس الوزير الأول للإمبراطور هادريإن (١١٧-١٣٨م) قام بكتابة سيرة حياة الأباطرة الرومان بعنوإن "القياصرة الإثني عشر"، ويقول فيها :" لقد رَحَّلَ الإمبراطور اليهود من مدينة روما بسبب الاضطرابات المستمرة التي يتسببون بها بإثارة موضوع المسيح"

(إنظر كلاوديوس ٢٥.٤). و هكذا يتأكَّد و يَتَّضِح لنا مرة جديدة صحة ما كتبه لوقا في سفر أعمال الرسل.

تل أفيق  (أفيق، أنتيباتريس) Tel Aphek (Afek, Antipatris 

تل أفيق اسم مدينة في سهل شارون. كلمة عبرانية معناها "قوة أو حصن"وجدت آثارها وقد ورد إسمها فى  (يش 12: 18)  "وهؤلاء هم ملوك البلد الذي يشوع وأبناء إسرائيل يملكون ... ملك أفيك، واحد ..." وكانت مدينة للكنعانيين قتل الإسرائيليون بقيادة يشوع ملكها تقع هذه المدينة فى موقعا استراتيجيا على ممر على طول طريق الشمال والجنوب عبر ماريس، والطريق القديم الذي ربط المناطق شمال إسرائيل (بلاد ما بين النهرين وآسيا الصغرى وسوريا) إلى الجنوب (مصر). كان هذا التمريرة الضيقة من 2KM موقعا مثاليا للمدينة القديمة، منذ القوافل التجارية كان يجب أن تمر في هذا الموقع. تم منع المرور على جانبي المدينة: شرقا إلى البحر كان نهر ياركون وأراضي الأهوار، وغربا هي تلال السامرة. من خلال المدينة أيضا اجتازت الطريق الرئيسي من قيسارية، المدينة الرومانية الكبيرة، إلى القدس، ومن أفيك إلى يافا والطريق الموازي الساحلي لمصر.
     يشار إلى المدن والطرق خلال العصر الكنعاني والإسرائيلي والهلنستي / الروماني على الخريطة الكتابية أدناه، مع أفيك / أنتيباتريس في المركز.
الحفريات في بيت الحاكم المصري، على رأس تل، هي من العصر البرونزي المتأخر (1،550-1،200 قبل الميلاد). بالإضافة إلى ذلك، تم حفر 5 قصور متراكبة من العصر البرونزي. وكشفوا عن العديد من النتائج، بما في ذلك الأختام ومخطوطات نادرة.
 وفي زمن عالي الكاهن  اجتمع الفلسطينيون في هذا المكان ليحاربوا إسرائيل  (1 صم 4: 1) ويرجَّح أيضًا أنهم اجتمعوا كذلك هنا لمحاربة إسرائيل في زمن شاول الملك (1 صم 29: 1). ومكانها اليوم بلدة رأس العين الحديثة وهي عند منبع نهر العوجة بالقرب من انتيباتريس (أعمال 23: 31) ( يش12: 18) ملك افيق واحد ملك لشارون واحد. كان تل أفيق (أفيق، أنتيباتريس) بوابة على الطريق التجاري الرئيسي من الشمال إلى الجنوب. وظلت هذه المدينة قائمة من 6000 سنة من المدن المتعاقبة على التل المطلة على ينابيع نهر الياركون.
  أفيك (أفيك) في شارون - وجهة نظر من الشمال الغربي
 الإسرائيليون
    أعادت الحفريات داخل القلعة طبقة من العصر الحديدي الأول (1200-1000BC) فوق طبقة العصر البرونزي. كان أفيك واحدا من المدن الكنعانية التي أسفرت إلى إسرائيل بقيادة يشوع (حسب يشوع 12).    خلال القرن الثاني عشر والسادس عشر، كان أفيك جزءا من الأراضي الفلسطينية. وكانت المدينة أيضا موقع ساحة المعركة الكبرى لإبين عازر مع الفلسطينيين في أوقات القضاة (حوالي 1050 قبل الميلاد)، مع نتائج مأساوية لإسرائيل، بما في ذلك فقدان التابوت المقدس العهد.
   خلال حكم الملك شاول كانت هناك عدة محاولات لركلة الفلسطينيين من إسرائيل. معركة الملك شاول القاتلة في جبل. غلبوا ضدهم أدى إلى وفاته، ووفقا لوصف الكتاب المقدس جمع الفلسطينيون قواتهم في أفيك (1 صموئيل 29: 1: "الآن جمع الفلسطينيون كل جيوشهم لأفيك ...").
   فقط خلال مملكة الملك داود، الحليف السابق للفلسطيين، سادت محاولات دفعهم للعودة أخيرا، وعاد أفيك إلى إسرائيل (حوالي 1000 قبل الميلاد). في عام 9289 م انفصلت مملكة يهودا / يهوذا وإسرائيل، وكان آفك جزءا من المملكة الشمالية لإسرائيل.
في القرن الثامن احتل الآشوريون المملكة الإسرائيلية. إن اختراق تيغلاث-بيليسر الثالث (الملوك الثاني 15: 29، 734-732BC) وتسلل شالمانيسر الخامس وسرجون الثاني (الملوك الثاني 17: 3؛ 724-712) أنهى مملكة القبائل العشر. أفيك مدرجة باعتبارها واحدة من المدن التي غزاها ودمرت خلال الاقتحامات الآشورية، ونفي سكانها واستبدلت.
   كما أدرجت آفيك في المصادر الآشورية في وصف لحملتها ضد مصر (إسرشادان، 669 قبل الميلاد). وكانت هذه ذروتها في الفتوحات، التي استمرت حتى 610 قبل الميلاد عندما انتهت الإمبراطورية الآشورية أخيرا.
 الحقبة البابلية والفارسية
  وظهرت الإمبراطورية البابلية بعد سقوط الآشوريين (610 ق.م.)، وهزم المصريين (609 ق.م.) وغزا الأرض حتى النيل (2 مل 24 24): "... لأن ملك بابل قد أخذ من نهر مصر إلى نهر الفرات كل ما يتعلق ملك مصر ".
   بعد 10 سنوات تحت السيطرة البابلية، جيهوياكيم ملك يهوذا تمرد، وهكذا وصل البابليين إلى أبواب القدس (598) ووضعوه تحت الحصار (2 مل 24 24): "في ذلك الوقت جاء نبوخذنصر ملك بابل حتى ضد القدس، وحاصرت المدينة ".
    قتل يهوياكيم (إرميا 22 18-19): "لذلك قال الرب عن يهوياكيم ابن يهوذا ملك يهوذا، ولا يرثون له، قائلا، آه أخي أو أخت أخت! لا يرثون ل وقال له آه رب أو آه مجده، ودفن دفن حمار مرسومة وأخرج خارج أبواب القدس ".
   وكان معظم النبلاء منفيين، بمن فيهم ابن يهوياشين (2 ملوك 24 14-15): "وكان يحمل كل القدس، وجميع الأمراء، وجميع الرجال الأقوياء من الشجاعة، حتى عشرة آلاف الأسرى، وجميع الحرفيين ولم يبق أي شيء، إنقاذ أفقر نوع من شعب الأرض، وكان يحمل بعيدا يهوياشين إلى بابل، والدة الملك، وزوجات الملك، وضباطه، وقويرا من الأرض، تلك التي حمله إلى السبي من القدس إلى بابل ".
   عين نبوخذ نصر زدقيا (2 مل 24 24): "وجعل ملك بابل ماتانيا شقيق والده ملكا بدلا منه، وغير اسمه إلى زدكيا". 
  ومع ذلك، بعد مرور بعض الوقت (589) تمرد زدكيا، والتي جلبت نبوخذنصر لتدمير مملكة يهوذا تماما. البابليون يمرون عبر مدينة آفيك (587) وهم في طريقهم إلى يهوذا. في هذا الاقتحام تم تسويت معظم المدن. على مقربة من النهاية، فقط القدس، لاشيش وأزيكة تركوا القتال (إرميا 34 7): "عندما خاض جيش ملك بابل ضد القدس، وضد كل مدن يهوذا التي تركت، ضد لاشيش، وضد أزيكا: ل هذه المدن المحكوم عليها بقيت من مدن يهوذا ". سقطت أزيكة بعد بعض الوقت، وتبعتها القدس في صيف عام 587، ونفي كثير من الناس في الأرض إلى بابل - وبذلك وضع حدا لمملكة يهوذا.
  استمرت الإمبراطورية البابلية بعد 50 سنة أخرى، والقوة الجديدة - الإمبراطورية الفارسية - سمحت لسكان يهودا المنفيين بالعودة إلى القدس وإعادة بناء المنطقة المحيطة بها. كان افيك لا يزال خارج المنطقة اليهودية.
  الهلنستية وهاسمونيان - بيجاي
 
   خلال الفترة الهلنستية (4-1st C قبل الميلاد) تم إعادة تأسيس المدينة ودعا بيغاي ("الينابيع" باللغة اليونانية). كانت مدينة حدودية مع يهودا، وجمعت الضرائب من حركة المرور عبر المرور.
   في 133 قبل الميلاد، غزت المملكة اليهودية هشمونيان، تحت هيركانوس الأول (134-104BC)، أخيرا مدينة بيغاي. إلا أن السلوقيين اليونانيين حاولوا استعادة أراضيهم المفقودة. في 94-84 قبل الميلاد الملك هسمونيان عظيم الكسندر ياناي (جانيوس، 103-76BC) حصن خط تمتد من التلال الشرق إلى بيغاي / آفيك، على طول نهر الياركون، وعلى طول الطريق إلى البحر. (الحروب 1 4 7):
   "لكن أنتيوتشس، الذي كان يدعى أيضا ديونيسيوس، أصبح من أصل المشاكل مرة أخرى، وكان هذا الرجل شقيق ديمتريوس، وآخر من سباق السلوقيين.كان الإسكندر خائفا منه، عندما كان يسير ضد العرب ، لذلك قطع خندقا عميقا بين أنتيباتريس، الذي كان بالقرب من الجبال، وعلى شواطئ يوبا، كما أقام جدار عال قبل الخندق، وبنى أبراج خشبية، من أجل إعاقة أي نهج مفاجئة، ولكن لا يزال لم يكن قادرة على استبعاد أنطاكوس، لأنه أحرق الأبراج، وملأ الخنادق، وسار مع جيشه ".
   تم حفر بعض هذه التحصينات في تل أبيب. هذا الخط "ياناي" فشل في عقد ضد السلوقيين، ولكن تم التوصل إلى هدنة لإنهاء المعارك في 84BC.
  الفترة الرومانية المبكرة - أريثوزا أند أنتيب

تدمير دير العذراء الملاصق لدير مار يوحنا

دير العذراء (دير ستنا مريم) يقع إلى الجنوب من ساحة كنيسة القيامة فى أورشليم / القدس وإلى الشرق من المسجد العمري. يعرف أيضاً بـ"دير ستنا مريم". ويرجع إنشاؤه إلى ما قبل الإسلام؛ إذ بني في عهد البطريرك الياس الأول عام 494م، ويضم بضعة غرف لنزول الزوار، وفيه يسكن الراهب الذي يخدم قبر ستنا مريم قبالة الجسمانية.  استيقظ قبل ايام الكهنة من رعية الروم الارثوذكس القاطنين في دير العذراء على دمار كبير وردم من الجهه الجنوبيه لدير العذراء . وصرح أديب جودة الحسيني امين مفتاح كنيسة القيامة المقدسة وحامل ختم القبر المقدس بالقدس ان دير العذراء ملاصق تماما لدير مار يوحنا الذي يحتله المستوطنون اليهود منذ عشرات السنين . والمستوطنون يحاولون مد استيطانهم إلى دير العذراء حيث قاموا بمحاولة حفر كبيره بدير مار يوحنا، تحديدا يحاولون مد استيطانهم إلى الغرف الواقعه والملاصقه لدير العذراء . منذ وقع هذا الحدث ونيافة البطريرك ثيوفولوس، ولفيف من الكهنه ، وشخصيات دبلوماسية ، ومحامون البطريركيه يتواجدون في مكان الحدث مستنكرين هذا الاعتداء الاثم على دير العذراء ومطالبين باعادة الحال على ما هو عليه سابقا ، ومطالبين بارجاع دير مار يوحنا الى المالكين الحقيقيين وهم دير الروم الارثوذكس  
يقع دير مار يوحنا المعمدان بين سويقة علون، والشارع المؤدي إلى حارة النصارى. يشتمل على كنيستين: واحدة تحت الأرض طرازها بيزنطي حيث بنيت في عام 450م؛ والثانية بنيت فوق الأولى في عام 1048م، خلال العصر الفاطمي. وهو من منشآت طائفة الروم الأرثوذكس ويعرف هذا الدير أيضاً بـ"دير مار يوحنا القرعة". وقد أنشئ تعبيراً عن دور هذا القديس في دعوة المسيح  ويتخذ شكل الصليب في بنائه، ويشتمل هذا الدير على نزل للحجاج والزائرين جعل الفرنج من الدير والكنيستين مستشفى ومقراً لفرسان القديس مار يوحنا، إثر احتلالهم للقدس. وقد ورد أن صلاح الدين أعاده إلى طائفة الروم (1187م).
 

اكتشاف كنز تم اخفاءه قبل 2400 سنة في شق جدار من زمن الحشمونيين

تشير الحفريات الكنز لضيعة زراعية غرس أبناء عائلة عائلة يهودية ميسورة أشجارا للزيتون والعنب، كما زرعوا الحبوب بل وحتى هناك منطقة صناعية ! المزيد من المفاجئات في التقرير التالي:

عن سلطة الآثار
تم خلال شهر نيسان / أبريل الأخير اكتشاف كنز تضمن عملات فضية يعود تاريخها إلى عهد الحشمونائيم (سنة 126 قبل الميلاد)، وذلك في حفريات أثرية يشارك فيها الشباب بإشراف سلطة الآثار الإسرائيلية ،تمهيدا لإنشاء حي جديد بجوار مدينة موديعين، وذلك بمبادرة من بلدية موديعين مكابيم ريعوت. وكان الكنز مخفيا في شق صخري ملاصق لجدار بيت ضيعة زراعية رائعة الجمال تم اكتشافها خلال الحفريات المشار إليها.

وقال أفراهام تيندلر، مدير الحفريات عن سلطة الآثار: "الأمر يتعلق بكنز نادر من العملات الفضية يعود إلى نهاية العهد الهيليني ويتضمن الشواكل وأنصاف الشواكل المسكوكة في مدينة صور والحاملة لصُوَر الملك أنطيوخس السابع وشقيقه ديمتريوس الثاني. ويمثل الكنز شهادة قوية على كون أحد أفراد الضيعة والذي ادخر من دخله طوال شهور، ولكنه اضطر إلى مغادرة الضيعة لسبب مجهول، فأخفى ماله أملا في العودة إلى الضيعة واستعادته، ولكن يبدو أن الحظ لم يحالفه فلم يعد. ومن المثير التفكير في أن الكنز انتظر 2140 حتى اكتشفناه".
وأشادت وزيرة الثقافة والرياضة ميري ريغف بهذا الاكتشاف الهام، قائلة: "هذا الكنز وهذه الضيعة يقدمان لنا مرة أخرى شهادة أثرية مباشرة على استمرارية الوجود اليهودي لمئات السنين في منطقة أورشليم القدس ويهودا، وهي شهادة أخرى مؤثرة على صلة الشعب اليهودي ببلده ووطنه".

ويقول د. دونالد تسفي أريئيل، رئيس دائرة العملات في سلطة الآثار: "يتضمن الكنز والذي يشمل 16 قطعة عملة قطعة واحدة أو اثنتين من كل سنة بين سنوات 135-126 ق.م. أي إنه يتضمن تمثيلا لتسع سنوات متتالية، ويبدو أنه تم التفكير مليا في أسلوب جمع العملات، ومن الجائز أن يكون الشخص الذي قام بإخفاء الكنز من هواة جمع العملات، إذ كان يعمل تماما مثلما يعمل هواة جمع الطوابع البريدية والعملات في أيامنا هذه".

ويضيف أفراهام تيندلر: "تفيد نتائج حفرياتنا بأن إحدى العائلات اليهودية الميسورة الحال أنشأت ضيعة زراعية على هذه التلة، حيث غرس أبناء العائلة أشجارا للزيتون والعنب، كما زرعوا الحبوب في الأغوار، وتجري حاليا عملية كشف منطقة صناعية تابعة للضيعة تضم معصرة زيتون ومخازن للزيت، كما اكتشفت في الاراضي الزراعية المجاورة للضيعة العشرات من معاصر العنب المحفورة في الصخر، ما يشير إلى زراعة الكروم وصناعة النبيذ في المنطقة. ويتألف بيت الضيعة من جدران متينة لتوفير الأمان لساكنيه بوجه غزوات الاحتلال والقراصنة".
كما عثر في الحفريات على عملات برونزية عديدة سكها الحكام من الحشمونائيم تحمل كل منها اسم أحد الحكام، ومنهم يهوحانان أو يهوناتان أو متتياهو ولقبه "الكاهن الأكبر ورئيس رابطة اليهود". وتفيد هذه الأثريات باستمرارية نشاط الضيعة.

كما عثر خلال عمليات الحفر على إشارة إلى مشاركة سكان الضيعة في الثورة الأولى على الرومان والتي قامت سنة 66 ق.م.، حيث ورد على العملات التابعة لذلك العهد والمكتشفة في الضيعة تاريخ "السنة الثانية" للثورة، وشعار "حرية صهيون"، علما بأن الضيعة ظلت تنشط بعد خراب الهيكل سنة 70م. ويقول تيندلر: "يبدو أن سكان الضيعة لم يتخلوا عن أملهم في الاستقلال عن روما وجهزوا أنفسهم جيدا للقتال في إطار ثورة بار كوخبا. وقد رأينا خلال عملية الحفر كيف كدس سكان الضيعة الحجارة الكبيرة تمهيدا للثورة صف الغرف السكنية الملاصقة لجدار المبنى الخارجي، ليوجدوا سورا متينا، كما كشفنا عن أنظمة من غرف الاختفاء المحفورة في الصخر تحت بلاط بيت الضيعة، وكانت موصولة بآبار الماء وحفر التخزين والغرف المخفية، كما عثر في أحد نقاط الحفر على مغطس رائع للطهارة، وحين قمنا بتعميق حفر الحوض ظهرت أمامنا فتحة نظام من الغرف المخفية عثرنا بداخلها على آثار متعددة تعود إلى عهد ثورة بار كوخبا".
وسوف يتم الاحتفاظ بالمكتشفات المتميزة ضمن حديقة أثرية يتم إنشاؤها في قلب الحي الجديد المقرر بناؤه في مكابيم موديعين ريعوت.

في الصور:
1. الضيعة الحشمونية – تصوير جوي من إنتاج (غريفين للتصوير الجوي) وبإذن من سلطة الآثار مشكورة
2-3. كنز العملات الفضية الذي عثر عليه داخل مبنى الضيعة. تصوير أساف بيرتس، سلطة الآثار
4-5. كبير علماء سلطة الآثار شاحر كريسبن عند اكتشاف كنز العملات الفضية داخل مبنى الضيعة. تصوير أساف بيرتس، سلطة الآثار
6. عملة أنطيوخس السابع على خلفية باقي العملات التي تم العثور عليها، تصوير أستوديو: كلالا عميت
7. عالمة الآثار في سلطة الآثار جيني ماركوس وهي تمسك بقدح حجري يعود تاريخه إلى عهد الهيكل الثاني، تم اكتشافه داخل بيت الضيعة. تصوير أفراهام تيندلر
8. أفراهام تيندلر مدير الحفريات داخل نظام غرف التستر الموصول بمغطس طهارة يعود إلى عهد ثورة بار كوخبا. تصوير أساف بيرتس، سلطة الآثار.

لوحة تعود إلى سنة 41 م تبرهن حقيقة خبر قيامة يسوع من بين الأموات
 | يونيو 30, 2017

ا) تمّ اكتشاف لوحة يعود تاريخها إلى سنة 41 م تبرهن حقيقة خبر قيامة يسوع المسيح من بين الأموات.

نصّ الناصرة نُقش على لوحة 24″ x 25″ رخامية تناولت مرسوم القيصر الذي ينص على تطبيق عقوبة الإعدام على كل من يسرق أو ينقل جسد ميت في القبر، وهو دليل على أنّ المسيح صلب وقبر وقام. فبعد أن وجدوا القبر فارغا أصدر القيصر هذا المرسوم كرد فعل على قيامة المسيح.

اللوحة أثريّة ومكتوبة باللغة اليونانية، وقد حفظت في مجموعة فرونر في العام 1878 من الناصرة؛ وتعرف أيضا باسم “نقش الناصرة”. غير أنّه لم يُعرف ما إذا كانت ترتبط بعهد الإمبراطور طبريوس أو الإمبراطور كلوديوس.

إليكم ما ورد على اللوحة (مترجم من الانكليزية):

“ها هو قراري بشأن المقابر- التي أقيمت لمن يمارس الشعائر الدينية من الآباء أو الأطفال أو أفراد الأسرة- أنّها ستظل غير ملموسة إلى الأبد. ولكن، إن اتّهم أحد قانونيا أنّ الشخص الآخر قد دمّر القبر أو قام بإخراج الذين دفنوا بأيّة طريقة، أو بدّل مكانهم بنيّة الشر إلى أماكن أخرى، مرتكبا جريمة بحقهم، أو أزاح الحجارة عن القبر، آمر بأن يحاكم قضائيا، تماما كما سيقام بآلهة الشعائر الدينية وحتّى أكثر ليتعامل إلزاميّا مع من دفن بكلّ احترام. لا يسمح لك إطلاقا بنقل أيّ من الذين دفنوا. وإن قام أحد بذلك، أتمنّى أن يعاني من إنزاله عقوبة الإعدام بتهمة “تخريب القبر”.

(إنجيل متى 27: 63) قائلين: “يا سيّد، قد تذكّرنا أنّ ذلك المضلّ قال وهو حيّ: إني بعد ثلاثة أيّام أقوم”.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

 

This site was last updated 09/23/17