Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

علم الاثار يؤيد الكتاب المقدس4

 إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس1
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس2
علم ألاثار يؤيد الكتاب المقدس3
علم الاثار يؤيد الكتاب المقدس4

 

الثورات اليهودية
فى (لوقا 21: 5-19) خطاب يسوع الأخير هو نبوتبن فى الواقع تتشايكا تشابكا وثيقا هما دمار اورشليم ونهاية العالم عودة المسيح في المجد مع تحذيراته لمواجهتها .. والذى يهمنا هو دمار اورشليم التى كانت بسبب الثورات اليهودية .. الصورة الجانبية عملة معدنية تعتبر بالمعنى الحدبث عملة تذكارية لإنتصار روما على اليهود عليها لجندى رومانى ويهودا رئيس الثوار المتمردين تحت نخلة أسيرا ذليلا بصورة مختصرة .. قام اليهود بثورتين ضد الإحتلال الرومانى قتل فيهما الملايين الأولى بعد وفاة هورودوس بعشر سنوات (4 ق.م.) عندما أصبحت مملكة يهودا تحت الحكم الروماني المباشر. وأثار تصاعد إجراءات القمع للحياة اليهودية من جانب الرومان، تذمراً متزايداً أدى إلى أعمال عنف متفرقة إتسع نطاقها فاصبحت ثورة شاملة في عام 66 م. وفي نهاية المطاف إنتصرت القوات الرومانية المتفوقة بقيادة تيتوس، ودمرت اورشليم كلياً (70 م.) وهدم الهيكل الرائع الذى بناه هيرودس وقضت على آخر قلعة يهودية وهي متسادا (73 م.) كانت لخراب اورشليم والهيكل انعكاسات خطيرة بالنسبة الشعب اليهودي. ويستفاد مما سرده المؤرخ يوسيفوس فلافيوس الذي واكب تلك الأحداث، إن مئات الآلاف من اليهود قتلوا أثناء الحصارالذي فرضه الرومان على اورشليم وعلى أماكن أخرى من البلاد، واصبح الاف عبيدا وفى سنة 132م أثناء حكم الإمبراطور الرومانى هادريان  قاد الثورة الثانية  شمعون بار- كوخبا (132 م.) الذي إنتصر فى البداية وتحررت يهودا واورشليم من الإحتلال الرومانى ، شهدت البلاد فترة قصيرة من السيادة اليهودية. ومع ذلك، لم يكن مناص من النهاية المحتومة بسبب القوة العارمة للرومان. وبعد ثلاث سنوات، قام الرومان، تمشياً مع نهجهم التقليدي، بتدمير اورشليم كلياً، وأطلقوا على يهودا إسم بلستينيا وعلى اورشليم إسم إيليا كابيتولينا ورغم هدم الهيكل وإحراق اورشليم كليا صمد اليهود والديانة اليهودية في مواجهتهم مع الرومان. وتم تشكيل السنهدرين، (الذي خلف الكنيست هجدولا) في يافني (70 م.) وبعد ذلك في طبريا. وتمكنت الطائفة اليهودية الصغيرة من إستعادة قوتها تدريجياً، وتلقت الدعم بين الفينة والأخرى إثر عودة بعض اليهود من المنفى. واستؤنفت الحياة الإجتماعية والمؤسساتية، وحل الحاخامات محل الكهنة وأصبح الكنيس محور التوطن اليهودي، كما يستدل من الآثار المتبقية من الكنس التي وجدت في كفار ناحوم وكورازيم وبرعام وجملا وفي أماكن أخرى. وكانت الهلخا (الشريعة اليهودية) العروة الوثقى لليهود وانتقلت من جيل إلى جيل.
عملة معدنية وعليها النقش IVDAEA CAPTA
(يهودا وقعت في الأسر) اصدرها الرومان بعد خراب أورشليم القدس في سنة 70 للميلاد. سلطة الآثار في إسرائيل
متسادا .. تحصّن حوالي 1000 رجل وإمرأة وطفل من الذين نجوا بعد دمار القدس في قصر الملك هوردوس على قمة الجبل وقاموا بتحصين أبنية قلعة متسادا قرب البحر الميت، وتمكنوا من الصمود طوال ثلاث سنوات أمام محاولات الرومان المتكررة لطردهم من القلعة. وعندما تمكن الرومان في نهاية المطاف من تسلق جبل متسدا واقتحموا القلعة عبراسوارها، تبين لهم أن المناضلين الذين دافعوا عنها وأبناء عائلاتهم قد إختاروا الموت وفضلوه على الوقوع تحت نير العبودية. وأصبحت متسادا في السنوات الأخيرة رمزاً لعزم الشعب اليهودي على العيش حراً في وطنه.
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 
 

 

 

 

This site was last updated 09/02/17