Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس11

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس1
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس2
علم ألاثار يؤيد الكتاب المقدس3
علم الاثار يؤيد الكتاب المقدس4
علم ألاثار يؤيد الكتاب المقدس5
علم ألاثار يؤيد الكتاب المقدس6
علم ألاثار يؤيد الكتاب المقدس7
علم ألاثار يؤيد الكتاب المقدس8
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس9
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس10
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس11
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس12

 

سجن يوحنا المعمدان بقلعة مكاور
 حوالي نهاية سنة 27 أو مطلع سنة 28 ب.م. أمر هيرودس انتيباس رئيس الربع بزج يوحنا المعمدان في السجن لأنه وبخه على فجوره (لو 3: 19 و20).قال المؤرخ اليهودي يوسيفوس إن هذا السجن كان في قلعة ماخيروس (مكاور بالأردن الآن) في بيرية شرق بحر لوط،  وذكر الإنجيل أحداث قصة يوحنا المعمدان وذلك عندما تزوج الملك هيرودس من هيروديا زوجة أخيه فيلبس وكان لها إبنة إسمها سالومه . وقد أثارت خيانة هيرودس مع هيروديا غيرة زوجة هيرودس الفتاة العربية فهربت إلى بيت أبيها الحارث وأخلت مكانها في القصر لهيروديا الخائنة وحدث أن تكلم يوحنا مع الشعب بجسارة ضد زواج هيرودس من زوجة أخيه فخاف يوحنا إذ قال له بأنه لا يجوز زواجه بزوجة أخيه فهذا لا يحل له.، مما أثار ضمير هيرودس فأراد إسكاته بإبعادة عن الشعب حتى لا يحدث تمرد وثورة ضد خيانته (مت 14: 3) فان هيرودس كان قد امسك يوحنا واوثقه وطرحه في سجن من اجل هيروديا امراة فيلبس اخيه كما أن كلمات يوحنا هذه أثارت إستياء هيروديا، زوجة هيرودس الجديدة (لوقا 3: 19-20) ؛ (مرقس 6: 17-20).
وفي السجن بعث وحنا تلميذين ليستعلم من يسوع أن كان هو المسيح وأشار يسوع إلى معجزاته وتبشيره (لو 7: 18 - 23). أرسل يوحنا تلاميذه إلى يسوع لكي يسألوه إن كان هو بالفعل المسيا. أجاب يسوع بأن قال للرجال أن يخبروا يوحنا ما رأوه وسمعوه – النبوات التي كانت تتحقق. لم ينتهر المسيح يوحنا؛ بل قدم دليلاً على أنه كان المخلص المنتظر (متى 11: 2-6؛ لوقا 7: 18-23). ثم كلم يسوع الجموع عن يوحنا قائلاً أنه كان الرسول الذي قالت النبوات أنه سيأتي قبل المسيا (متى 11: 10؛ لوقا 7: 27؛ أنظر أيضاً ملاخي 3: 1).
وفي عيد ميلاد الملك هيرودس دعا العظماء والقادة وعظماء مملكته لعشاء فاخر وإذا بهيروديا ترسل ابنتها الجميلة سالومة لتسر ضيوف الملك وسط المجون والخلاعة ورنين الكؤوس. واذ بهيرودس الثمل ينتشي برقصها المثير فيقسم أمام ضيوفه بأن يعطيها ما تطلب فتطلب، (مرقس 6: 22).  فخرجت الصبية لعند أمها وتشاورت معها وطلبت رأس يوحنا المعمدان على طبق رأس يوحنا على طبق. فحزن الملك جداً لأجل القسم. وأرسل الملك سيافاً وأمره أن يأتي برأس يوحنا وبعد لحظات يهوي الجلاد بسيفه على عنق الرجل العظيم. . فأتى بارأس على طبق. وأتي برأسه للصبية، والصبية بدورها أعطته لأمها ولم يترك جثمانه دون كرامة، لأن تلاميذه جاؤوا حالًا ورفعوه ودفنوه ودفن الرأس في دمشق
يقول جيروم أنهم حملوه إلى سبسيطيا عاصمة السامرة ودفنوه هناك بجانب ضريح اليشع وعوبديا. أما تلاميذه فتذكروا شهادة معلمهم عن حمل الله وتبعوا المسيح (مت 14: 3 - 12 ومر 6: 16-29 ولو 3: 19 و20). ويقول يوسيفوس، أن الهزيمة النكراء التي لحقت الحارث بهيرودس بعد ذلك التاريخ كانت جزاء وفاقا ودينونة إلهية نزلت به بسبب شره (تاريخ يوسيفوس (18 و5 و2).وتذكر الروايات التاريخية، أن القائد الحشموني الاسكندر جانيوس بنى قلعة مكاور / ماخيروس عام 90 قبل الميلاد لتكون مركزا لمقاومة الرومان إلا ان الرومان استولوا عليها عام 57 قبل الميلاد ودمرها القائد الروماني «بومبي» وعندما أعاد هيرودس الكبير السيطرة على القلعة خلال الفترة 25- 13 ق. م وأعاد بنائها وبنى عليها سورا ضخما يحيط بالقلعة من جميع الاتجاهات وبعد ذلك آلت القلعة إلى ابنه هيرودوس انتيباس الذي تسلم مقاليد الحكم ثم دخلتها الجيوش الرومانية بقيادة لوسيوس باسوس في عام 71م ميلادية إلا انه لم يتبق منها إلا بعض الآثار مثل بقايا القصر والأبراج والأقنية والساحات والبرك والأعمدة
نبوة اشعيا وأسطوانة كورش
أسطوانة قورش هي قطعة طينية تاريخية تعود إلى القرن السادس قبل الميلاد وكسرت إلى عدة قطع واكتشفت في عام 1879 على يد عالم الآثار العراقي هرمز رسام وقد اكتُشفت هذه الاسطوانة المعروفة باسم اسطوانة كورش  في موقع مدينة سِپار على نهر الفرات،‏ على بعد حوالي ٣٢ كيلومترا من بغداد.‏ ان النقش المسماري على الاسطوانة الطينية القديمة المصوَّرة هنا يزوّد ايضا دليلا اضافيا على صحة رواية اخرى من روايات الكتاب المقدس.‏  ومن المثير للاهتمام ان يهوه قال قبل نحو ٢٠٠ سنة بواسطة نبيّه اشعيا عن حاكم مادي وفارس المدعو كورش:‏ «‹هو راعي،‏ فكل مسرتي يتمم›،‏ بما في ذلك قولي عن اورشليم:‏ ‹سيُعاد بناؤها›».‏ (أش 13: 1) وحي من جهة بابل راه اشعياء بن اموص (أش 17- 19) هانذا اهيج عليهم الماديين الذين لا يعتدون بالفضة ولا يسرون بالذهب.  فتحطم القسي الفتيان ولا يرحمون ثمرة البطن.لا تشفق عيونهم على الاولاد. وتصير بابل بهاء الممالك وزينة فخر الكلدانيين كتقليب الله سدوم وعمورة.  (أش 44 : 26) واعطيك ذخائر الظلمة وكنوز المخابئ لكي تعرف اني انا الرب الذي يدعوك باسمك اله اسرائيل  مقيم كلمة عبده ومتمم راي رسله.القائل عن اورشليم ستعمر ولمدن يهوذا ستبنين وخربها اقيم. (أش 45: 3)  ومن الجدير بالذكر ان الاسطوانة تذكر سياسة كورش المتعلقة برجوع اسرى الدولة السابقة الى موطنهم،‏ وتحرير اليهود من السبى وذلك في تباين صارخ مع سياسة الغزاة القدامى الآخرين.‏ ويشهد التاريخ الدنيوي وتاريخ الكتاب المقدس ان كورش اطلق سراح اليهود الذين تمكّنوا بعدئذ من اعادة بناء اورشليم.‏ (2أخ 36: 23)  وفي السنة الاولى لكورش ملك فارس لاجل تكميل كلام الرب بفم ارميا نبه الرب روح كورش ملك فارس فاطلق نداء في كل مملكته وكذا بالكتابة قائلا  هكذا قال كورش ملك فارس ان الرب اله السماء قد اعطاني جميع ممالك الارض وهو اوصاني ان ابني له بيتا في اورشليم التي في يهوذا.من منكم من جميع شعبه الرب الهه معه وليصعد (عزرا 1: 1- 4) وفي السنة الاولى لكورش ملك فارس عند تمام كلام الرب بفم ارميا نبه الرب روح كورش ملك فارس فاطلق نداء في كل مملكته وبالكتابة ايضا قائلا  هكذا قال كورش ملك فارس.جميع ممالك الارض دفعها لي الرب اله السماء وهو اوصاني ان ابني له بيتا في اورشليم التي في يهوذا.  من منكم من كل شعبه****ليكن الهه معه ويصعد الى اورشليم التي في يهوذا فيبني بيت الرب اله اسرائيل.هو الاله.الذي في اورشليم. وكل من بقي في احد الاماكن حيث هو متغرب فلينجده اهل مكانه بفضة وبذهب وبامتعة وببهائم مع التبرع لبيت الرب الذي في اورشليم
والإسطوانة  تتحدث عن غزو بابل من قبَل كورش الكبير،‏ مؤسس الامبراطورية الفارسية.وهي اليوم من ضمن مقتنيات المتحف البريطاني وتعرض فيه ، نُقش عليها كتابة مسمارية باللغة الأكدية الذي كتب فيه بيان باسم قورش الكبير ملك أخمينيون ببلاد فارس وقد صنعت هذه الإسطوانة  بأمر من الملك الفارسي كورش بعد أن استولى على مدينة بابل عام 539 قبل الميلاد. وكان نصها يُثني على قورش ويحدد نسبه ويصوره كملك من خط الملوك. وإن الملك البابلي نبو نيد -الذي هزمه قورش ونزع ملكه -  يوصف فى الإسطوانة أنه أحد الظالمين المعذبين لشعب بابل، ونسبه وأصوله المنخفضة الموروثة تتناقض ضمنياً مع إرث قورش وتخاطب الاسطوانة البابليين لاقناعهم بان الاله مردوخ أرسل قورش ليخلصهم من حكم الملك البابلي نبو نيد ولاستعادة السلام والنظام للبابليين. ويشير النص على أنه كان موضع ترحيب من قبل شعب بابل كحاكم جديد ودخل المدينة بسلام ويناشد النص الإله مردوخ حماية ومساعدة قورش وابنه قمبيز. وهي تمجد قورش كداعم لمواطني بابل الذين قاموا بتحسين حياتهم وأعاد النازحين إلى ديارهم واستعاد المعابد والمقدسات الدينية في جميع أنحاء بلاد ما بين النهرين وأماكن أخرى في المنطقة وتختتم مع وصف كيفية إصلاح قورش جدار مدينة بابل. وعثر على نقش مماثل وضعه ملك سابق.
جُلْيَات الجبَّار | جليات الجتي
تظهر الصورة التي التقطت في 28 يونيو 2016 في مدينة عسقلان الساحلية الإسرائيلية المطلة على البحر المتوسط ​​هيكلاً عظميًا اكتشف في موقع التنقيب عن أول مقبرة فلسطينية عثر عليها على الإطلاق. من خلال أعمال التنقيب في جنوب إسرائيل التي اكتشفت مقبرة فلسطينيين لأول مرة ، يمكن لعظام شعب جالات العملاق التوراتي إلقاء ضوء جديد على أسرار ثقافتهم. يقول منظمو الحملة إن اكتشاف المقبرة يمثل "إنجاز تتويج" لحوالي ثلاثة عقود من الحفريات في المنطقة.
جليات  ربما كان اسمًا كنعانياُ معناه "سبي" أو "نفي"، وقد يكون بمعنى "يعري أو يكشف". رجل من جت Gath الفسطينيين Philistines. كان من جبابرتهم بلغ طوله أكثر من 9 أقدام وكانت أدوات حربه مناسبة لطول قامته وقوته، قتله داود كما هو مذكور بالتفصيل في (1 صم 17 و21: 9 و10 و1 أخبار 20: 5) وربما كان أحد بني عناق (عدد 13: 23 ويشوع 11: 22). وقد ذكر عدد من الجبابرة في المعارك الحربية من أولاد رافا حتى ظن بعض الكتاب أن رافا هو من أنسباء جليات.

جليات الجبار وبطل جيش الفلسطينيين (1 صم 17: 4 23، 21: 9، 22: 10، 2 صم 21: 19، 1 أخ 20: 5 7)، خرج من بين الفلسطينيين ليعير صفوف إسرائيل، طالبا منهم أن يختاروا رجلًا من بينهم ليبارزه. وكان الجيشان يقفان في مواجهة بعضهم بعض في افس دميم. وظل جليات يتقدم ويقف متحديا هكذا صباحا وسماء أربعين يومًا، دون أن يجرؤ إسرائيلي على الخروج إليه لمبارزته، إلي أن جاء داود بن يسى البيتلحمي ليفتقد سلامة إخوته، وسمع ما يعير به جليات صفوف إسرائيل، وكيف هرب منه الرجال وخافوا. أما داود فتشدد بالرب وتطوع لمبارزة هذا العملاق الذي كان يرتدي حلة الحرب بكامل عدتها. ولم يكن مع داود سوى عصاه ومقلاعه وخمسة حجارة ملس التقطها من الوادي وجعلها في كنف الرعاة الذين له. ورماه داود بحجر من مقلاعه أصابه في جبهته، فخر صريعا على وجهه إلي الأرض، فركض داود واخذ سيف جليات وقطع به رأسه وحملها إلي الملك شاول.

والأرجح أن جليات لم يكن فلسطيني الأصل، بل كان من سلالة الجبابرة أو القبائل البدائية مثل العناقيين والعويين والرفائيين وغيرهم. وقد عاش العويون في ارض فلسطين، والأرجح أن جليات كان من تلك القبيلة.

وكان جليات خارق الطول، إذ كان طوله ست اذرع وشبر. فلو اعتبرنا أن الذراع كانت تعادل نحو 21 بوصة، لكان طوله أكثر من أحد عشر قدمًا، ولو اعتبرناها تعادل 18 بوصة، لكان طوله أكثر من تسعة إقدام. وكان وزن درعه خمسة آلاف شاقل من نحاس، وهذا يرجح حسبان الذراع مساوية لإحدى وعشرين بوصة. (انظر المزيد عن هذا الموضوع هنا في موقع الأنبا تكلا في صفحات قاموس وتفاسير الكتاب المقدس الأخرى). ولعل هذا كان طوله بالكامل سلاحه بما في ذلك خوذته. على أي حال يعتبر جليات أطول رجل معروف في التاريخ. وبعد أن خرَّ صريعًا، وقف داود عليه واخترط سيف جليات من غمده وقتله وقطع به رأسه. ووضع السيف في خيمة الاجتماع إلي أن أعطاه أخيمالك الكاهن لداود وهو هارب من وجه شاول، فحمله داود معه في تجواله، مما يدل على انه لم يكن بالغ الثقل.

وقصة لقاء داود بجليات قصة نابضة بالحياة، وما جرى بينهما من حوار يتفق تمامًا مع ما كان يجري في المبارزات في الشرق.

واسمه حسب القرآن الكريم أو كتب الإسلام: "جالوت".
من خلال أعمال التنقيب في جنوب إسرائيل التي اكتشفت مقبرة فلسطينيين لأول مرة ، يمكن لعظام شعب جالات العملاق التوراتي إلقاء ضوء جديد على أسرار ثقافتهم.

يقول منظمو الحملة إن اكتشاف المقبرة يمثل "إنجاز تتويج" لنحو ثلاثة عقود من الحفريات في المنطقة.

كانت بعض اكتشافات الموقع معروضة يوم الأحد في متحف روكفلر الأثري في القدس.


ما يقرب من ثلاثة آلاف من السنين منذ أن تم القضاء على الفلسطينيين من على الأرض من قبل الجيوش البابلية ، كان عالم الآثار الأمريكي يعمل بجد في إحدى غرفهم الجنائزية أثناء التنقيب في مدينة عسقلان المطلة على البحر المتوسط.

فرشاة في يده انتزع بدقة من التربة الرملية الهيكل العظمي الكامل لالفلسطيني دفن مع قارورة العطور الطين ، تنصهر إلى الجمجمة مع مرور الوقت.

وقال عالم الآثار دانييل ماستر ، المسؤول عن الموقع الذي تم استكشافه منذ عام 1985 في إطار ليون ليفي إكسبيديشن التابع لمتحف سامية بجامعة هارفارد ، "هذا الاكتشاف هو إنجاز تتويج ، الفرصة لرؤيتهم أخيرًا وجهاً لوجه".

وقال لوكالة فرانس برس "من خلال هذه الجثث البالغ عددها 145 جثة ، نأمل ألا نفهم عادات الجنازات فحسب ، بل أن نجمع أدلة في العظام لفهم كيف عاشوا ، وأن يعيدوا الحياة إلى الفلسطينيين".

وتخضع عينات العظام المأخوذة من الموقع حاليًا لاختبارات الحمض النووي والكربون المشع وغيرها من الاختبارات لمحاولة إلقاء ضوء جديد على أصل الفلسطينيين.

تم اكتشاف القبور الأولى في عسقلان في عام 2013 على موقع مدينة ميناء فلسطين القديمة ، التي كان عدد سكانها في ذروتها 13000 نسمة.

تقع المنطقة اليوم في حديقة وطنية تحظى بشعبية بين العائلات الإسرائيلية من عسقلان الحديثة التي تأتي في نزهة على طول المروج والمسارات الساحلية.

- شعب البحر؟ -

من هم الفلسطينيون؟ لا تزال أصول "شعب البحر" - وهو مصطلح يستخدم أيضًا لوصف معاصريهم الفينيقيين - لغزًا.

تشير الفخار الأحمر والأسود إلى أنهم ربما جاءوا من حضارة الميسيني في بحر إيجه.

"من المؤكد أنهم كانوا غرباء في المنطقة السامية" ، حيث يتضح وجودهم بين 1200 و 600 قبل الميلاد على شريط ساحلي رفيع يمتد من غزة الحالية إلى تل أبيب ، كما يقول ماستر.

لقد تحدثوا التجار والبحارة ، وهم من أصل هندي أوروبي ، ولم يمارسوا الختان وأكلوا لحم الخنزير والكلب ، كما أثبتت ذلك العظام والعلامات الموجودة عليهم في أنقاض المدن الفلسطينية الأربع الأخرى: غزة ، وغات ، وأشدود ، وعكرون. .

خارج السجل الأثري الضئيل في السابق ، يُعرف الفلسطينيون في الغالب من حساب العهد القديم الذي قدمه جيرانهم وأعداءهم المريرة ، الإسرائيليون القدماء.

يصف كتاب صموئيل أسر المقاتلين الفلسطينيين سفينة تابوت العهد والمبارزة بين المحارب العملاق جالوت الذي سقط عليه حجر من حبال ديفيد.

من هذه الأوصاف التوراتية للمتعصبين الوحشيين يأتي الاستخدام الحديث لـ "فلسطين" ليعني الشخص بدون ثقافة أو أخلاق.

- حياة صعبة -

على بعد بضع مئات من الأمتار من الحفر ، في المختبر الموجود في الهواء الطلق ، أخبر عالم الأنثروبولوجيا وعلم الأمراض شيري فوكس قصة الهياكل العظمية.

"في أسنانهم ، يمكننا أن نرى أنهم لم يكن لديهم حياة سهلة" ، قالت.

"نرى هذه الخطوط التي تشير إلى انقطاع النمو حيث تتشكل الأسنان. كانت هناك مشاكل في الطفولة إما مع الحمى أو سوء التغذية ".

وقالت بهدوء وهي تحمل جمجمة: "نرى أيضًا من عظامهم أنهم يعملون بجد ، وقد مارسوا زواج الأقارب واستخدموا أسنانهم كأدوات ، ربما في صناعة النسيج".

قالت إنهم "بحجم طبيعي" مع عدم وجود دليل على أي عمالقة بحجم جالوت.

قال السيد إنه على الرغم من الأسماء المتشابهة ، لا توجد صلة بين الفلسطينيين والفلسطينيين اليوم.

"الكلمات متشابهة ، ولكن ليس الناس" ،
وهي إحدى المدن الفلسطينية الخمس الرئيسية. وكان حاكمها يعتبر قطبًا من أقطاب الفلسطينيين (يش 13: 3). ومكانها اليوم مدينة عسقلان التي تبعد مسافة اثني عشر ميلًا شمالي غزة وكان لأشقلون ميناء بحري في العصور الغابرة. وقد أخذ سبط يهوذا هذه المدينة في عصر القضاة (قض 1: 18) ولكن الفلسطينيين استرجعوها بعد وقت قصير، فقد كانت في قبضة الفلسطينيين عندما قتل شمشون ثلاثين رجلًا من أهلها (قض 14: 19) وكان منها واحد من بواسير الذهب الخمسة التي ردها الفلسطينيون قربان إثم مع التابوت (1 صم 6: 17). وقد تنبأ الأنبياء العبرانيون بخرابها وبخراب المدن الفلسطينية الأخرى (أرميا 25: 20 وعا 1: 8 وصف 2: 4 وزكر 9: 5). وتذكر الوثائق المصرية القديمة عصيان أشقلون على مصر في القرن الرابع عشر قبل الميلاد وتوجد على أسوار هيكل رعمسيس في ثيبة نقوش ترجع إلى القرن الثالث عشر ق.م. وتمثل حصار المصريين لأشقلون وقد أخذ الآشوريون في سنة 701 ق.م. وكذلك أخذها يوناثان المكابي في القرن الثاني ق.م. (1 مكا 10: 86 و11: 60) وقد ولد هيرودوس الكبير في أشقلون وأقام فيها عددًا من الأبنية الكبيرة هناك وقد أقامت أخته سالومي هناك. واسم الآلهة الرئيسية في أشقلون هو "دركتو" وهذه المعبودة هي عبارة عن وجه إنسان وجسم سمكة.
رجسة الخراب
ومعنى رِجس: (اسم) فى اللغة العربية  : الجمع : أَرجاس .. الرِّجْسُ هو : الحرامُ أو  اللَّعنةُ أو الكُفْرُ أو  العذابُ أَتى رِجْساً : أتَى عَمَلاً دَنِيئاً ، قَذِراً ، قَبيحاً  .. بعد حوالى 200 عاما أشار يسوع إلى ما فعله  حاكم يوناني إسمه أنتيخوس أبيفانيس عام 167 ق. م فى  مذبحاً لعبادة الإله زيوس فوق مذبح تقدمة المحرقات في وسط الهيكل في أورشليم. كما قام أيضاً بتقديم خنزير كذبيحة في الهيكل. ويعرف هذا الحدث بأنه رجسة الخراب. (متى 15:24) "فَمَتَى نَظَرْتُمْ «رِجْسَةَ الْخَرَابِ» الَّتِي قَالَ عَنْهَا دَانِيآلُ النَّبِيُّ قَائِمَةً فِي الْمَكَانِ الْمُقَدَّسِ — لِيَفْهَمِ الْقَارِئُ". وهنا يشير الكتاب إلى (دا  27:9) "وَيُثَبِّتُ عَهْداً مَعَ كَثِيرِينَ فِي أُسْبُوعٍ وَاحِدٍ وَفِي وَسَطِ الأُسْبُوعِ يُبَطِّلُ الذَّبِيحَةَ وَالتَّقْدِمَةَ وَعَلَى جَنَاحِ الأَرْجَاسِ مُخَرَّبٌ حَتَّى يَتِمَّ وَيُصَبَّ الْمَقْضِيُّ عَلَى الْمُخَرَّبِ". ويعرض متحف الآثار الإسلامية فى ساحة المسجد الأقصى (الهيكل) رؤوس الأعمدة  الوثنية التى بنها بها الإمبراطور هدريان معبدا وثنيا فوق الهيكل اليهودى سنة 135م أى بعد المسيح بحوالى 100 سنة  ويذكر التلمود الأورشليمي أن أنيوس روفوس قد حرث موقع الهيكل ، وأقيم تمثال ومذبح للإله الوثنى الرومانى جوبيتر على هضبة المريا المقدسة حتى يستبدل يهوه إله اليهود الخالق بـ جوبيتر الإله الرومانى الوثنى (مكان الهيكل الذى بناه هيرودس الذى هدم فى زمن تيطس سنة 70 م) وظل واقفا فى مكانه  180 سنة حتى حطمته هيلانة والدة الإميراطور قسطنطين وقد أقيم تمثال ل هادريان علي صهوة جواد في موقع "قدس الأقداس" (جيروم في تفسيره لإشعياء 2: 8، مت 24: 15). وأكتشفت كتابة منقوشة علي السور الجنوبي لمنطقة الهيكل يذكر فيها اسم هادريان لعلها تعود إلي ذلك العهد. وقد اكتشفت أيضا في المنطقة المجاورة لأورشليم مؤخراً رأس حجرية لعلها كانت جزءاً من تمثال هادريان ونُفي اليهود من أورشليم مع تهديد كل من يدخلها بالموت. ومنع كذلك المسيحيين الذين من أصل يهودى من دخول أورشليم  وتستطيع القول أن المعابد الوثنية وأى بناء بنى فوق هيكل سليمان الأول والهيكل الثانى الذى بناه هيرودس ودمره القائد تبطس الرومانى ينة 70 م أو أى بناء أخر يطلق عليه رجسة الخراب   كان المسيح يشير إلى ذلك الحدث المذكور أعلاه ً. فلذلك لابد وأن المسيح كان يتنبأ برجسة خراب أخرى ستحدث في هيكل أورشليم في المستقبل. ويعتقد غالبية مفسري نبوات الكتاب المقدس أن المسيح كان يشير إلى أن المسيح الدجال سيفعل شيئاً مماثلاً لما قام به أنتيخوس أبيفانيس في القديم. ومما يؤكد ذلك أن بعض الأحداث التي تنبأ بها النبي دانيال في سفر دانيال 9: 27 لم تحدث في عام 167 ق.م. إذ أن انتيخوس أبيفانيس لم يعقد عهداً مع إسرائيل لمدة سبع سنوات. فالمسيح الدجال، في الأيام الأخيرة، هو الذي سيؤسس العهد مع إسرائيل لمدة سبعة أعوام، ثم سيخرق العهد بفعل شيء مماثل لرجسة الخراب في هيكل اليهود في أورشليم.

ومها كانت رجسة الخراب المستقبلية، فإنها لن تدع مجالاً للشك في ذهن أي شخص بأن مرتكبها هو فعلاً المسيح الدجال. يخبرنا سفر الرؤيا 14:13 بأنه سيصنع صورة أو تمثالاً معيناً وسيرغم الجميع على عبادته. ويعتبر تحويل هيكل الإله الحي الى مكان عبادة ضد المسيح بدلاً من عبادة الله الحي بالفعل "رجساً". والذين سيكونون موجودين على الأرض وقت الإضطراب العظيم يجب وأن يترقبوا هذا الحدث كبداية لأسوأ ثلاث سنوات ونصف من فترة الضيقة العظيمة على الأرض وأن يعلموا يقيناً أن مجيء المسيح صار قريباً. "اِسْهَرُوا إِذاً وَتَضَرَّعُوا فِي كُلِّ حِينٍ لِكَيْ تُحْسَبُوا أَهْلاً لِلنَّجَاةِ مِنْ جَمِيعِ هَذَا الْمُزْمِعِ أَنْ يَكُونَ وَتَقِفُوا قُدَّامَ ابْنِ الإِنْسَانِ" (لوقا 36:21).
من "هامان" إلى استر -عيد المساخر (بوريم)
قبر أستير ومردخاي في مدينة همدان من أهم الأماكن المقدسة لليهود في ايران وهو أقدم بناء تاريخي قبل الإسلام وأصبح من ضمن التراث الوطني الايراني  واستر هي زوجة الملك  خشايارشاه وبنت عم مردخاي ،استطاعت ان تقنعة بعدم تنفيذ مجزرة كان ينوي القيام بها ضد اليهود ويقع مزار استر ومردخاي في شارع علي شريعتي بهمدان وهو ثاني مكان مقدس لليهود في العالم ويزوره الاف اليهود من ايران ومن مختلف دول العالم  ويذكر المؤرخين الايرانيين ان استر وهو لقب غيرانى بمعنى النجمة اطلقه عليها الملك خشايارشاه بعد ان توجها ملكة و هي امراة ايرانية يهودية كانت في غاية الجمال اسمها الحقيقي هديسه او هدس وكانت تعيش وابن عمها في فترة حكم الملك الايراني خشايارشاه (445ق.م - 486 ق.م) وعمها هو مردخاي بن بائير من سبط بنيامين كان يعمل حارسا في قصرالملك بمدينة شوش ، كانت استر يتيمة وقد تولى مردخاي تربيتها بعد أن سبيا من اورشليم من قبل نبوخذنصر ملك بابل  وكانت حرية المعتقد مسموح بها في مملكة فارس وعاشت استر حياة سعيدة مع عمها الا ان احد وزراء الملك خشايارشاه خطط لابادة اليهود في جميع الأقاليم التي كانت تحت حكم الامبراطورية الفارسية وحصل على رسالة من الملك يوافق فيها على قتل اليهود ويطلع مردخاي على هذه المؤامرة بحكم وظيفته ومن خلال نفوذ الملكة استر ،أصدر خشايارشاه المعروف بعدله وحكمته حسب المؤرخين اليونانيين اوامر بالغاء هذه الابادة ،و بعد وفاتهما وتقديرا لجهودهما في انقاذ اليهود تحول قبر استر ومردخاي الى مزار لرمزين انقذا اليهود من خطر الابادة  وأهم مقابر اليهود فى إيران  مقبرة النبي دانيال، والنبي يعقوب وعليها ضريح «أستر» و«مردخادي» وفيها توفي النبي دانيال ودفن النبي «حبقوق»، وكلهم انبياء العهد القديم  وهي دولة «شوشندخت» الزوجة اليهودية الوفية للملك «يزدجرد» الاول... عيد المساخر هو عيد يهودى يحتفل اليهود فيه بفشل مؤامرة هامان بإبادتهم ويتسم عيد المساخر بالمرح  وتعطل المدارس يومي العيد بعد احياء الحفلات التنكرية، مما يجعل هذا العيد الأكثر شعبية في اسرائيل يخلد عيد المساخر الأحداث التي يتم وصفها في (أس 3: 8)  يقول هامان  كبير الوزراء في الإمبراطورية الفارسية, للملك الفارسي أحشويروش إنه "موجود شعب ما مشتت ومتفرق بين الشعوب في كل بلاد مملكتك, وسننهم مغايرة لجميع الشعوب, وهم لا يعملون سنن الملك فلا يليق بالملك تركهم. فإذا حسن عند الملك, فليكتب أن يبادوا". وبذلك, قد ابتكر هامان أحد الافتراءات  الأكثر شناعة وهو أن اليهود شعب متعصب غريب لا يراعون قوانين الدول التي يعيشون فيها. وبمبادرة هامان صدر أمر بذبح جميع اليهود في الإمبراطورية الفارسية ولكنه يقال في سفر أستير بعد ذلك إن مؤامرة هامان أحبطت و"كان لليهود نور وفرح وبهجة وكرامة .. وولائم ويوم طيب". (أس 8 : 16-17) وفي عيد المساخر (إس22:9) على اليهود إرسال أنصبة (هدايا) من كل واحد إلى صاحبه, وعطايا خاصة للفقراء, وإقامة مأدبة احتفالية بعد ظهر العيد. ولهذه الغاية, يتسم هذا اليوم كذاك, بجمع التبرعات للأغراض الخيرية, وبزيارة الجيران والأصدقاء لإعطائهم سلالاً من أنواع الطعام, أهمها معجنات صغيرة مثلثة الشكل محشوة  ومعروفة باسم "آذان هامان".
في اليوم الذي يصادف قبل عيد المساخر بيوم واحد يحل يوم صوم يعرف ب-"صوم إستير" على ذكرى الصوم التي قد صمته أستير ومعها جميع أبناء الشعب اليهودي (إس 16:4) قبل أن طلبت الملكة إستير, وهي بطلة سفر إستير, من الملك أحشويروش إلغاء تنفيذ مؤامرة الإبادة لهامان. وسيمتد الصوم من الفجر, قبل شروق الشمس, حتى غروب الشمس. وتتلى صلوات خاصة وتتم قراءة نصوص من التوراة في نطاق الصلاة التي تقام في الكنيس.
بعد غروب الشمس تقام صلوات احتفالية في الكنس, حيث تتم كذلك تلاوة سفر إستير بصوت مرتفع. ومن قاليد اليهودية, وخاصة ضمن الأطفال, أن يأتوا إلى الكنيس وهم يرتدون الأزياء التنكرية, وخلال تلاوة سفر إستير, كلما يرد ذكر اسم هامان, يقوم المصلون بإثارة الضوضاء, بأعلى صوت, على قدر المستطاع, بهدف محو اسمه, كما وعد الله تعالى (الخروج 14:17) ب-"محو ذكر" الشعب العماليقي, الذي كان هامان من ذريته. وتستعمل محدثات صوت خاصة بعيد المساخر (قرقعيات) لهذه الغاية. وتتم تلاوة سفر إستير مرة أخرى في نطاق صلاة الفجر في اليوم التالي. وتتضمن الصلوات وصلاة المائدة في عيد المساخر صلاة ​خاصة بمناسبة العيد.
وفي المأدبة الاحتفالية هناك من يتبعون التقليد بأن يصبحوا سكارى إلى حد لا يتمكنون من التفرقة بين "بارك الله موردخاي" (ومردخاي هو عم إستير وبطل سفر إستير) و"لعن الله هامان".
والقبر مبنى صغير في مدينة همدان هو أحد مراكز الحج اليهودي. المبنى عبارة عن مبنى من الطوب مع قبة حجرية قصيرة بالقرب من متر بني في القرن السابع. الجدران مليئة بالكتابات العبرية واثنين من شواهد القبور الخشبية التي تنتمي إلى استير والآخر ينتمي إلى مردخاي تحت القبة. قصة حياة استير ومردخاي مذكورة في التوراة. على ما يبدو كانت استير زوجته ، واسمها Hedsey. وهو معروف باسم الملكة بعد أن أصبحت زوجة الألمان. شخص يدعى هامان خياشة مضلل لليهود ويأمر بالقتل. أبلغها عم مردخاي بهذا الموضوع ، وستوقف إستير المذبحة وتثني الملك عن المرسوم. لهذا السبب ، تم تكريم الرجلين من قبل اليهود
وقد تم ترميم المقبرة التي تضم مزار استر ومردخاي في القرن السابع للهجرة ، وهي مشيدة من الحجر والطابوق ، ويعود تاريخ بناء المقبرة الى جوار المزار للقرن الثالث للهجرة ، وتضم المقبرة المدخل والأروقة ومقصورة للملوك ونسخة قديمة من كتاب التوراة المقدس مكتوبة على جلد الغزال ،وثمة عبارة باللغة العبرية منقوشة على الصندوق الموجود في مزار استر quot;quot; امر كرد به ساختن اين صندوق، بانوي عفيفه صادقه، جمال الدوله يوحرقيا و جمال الدوله يشوعا و يشعل، كه هر سه نفر برادر خانم جمال ستام هستند.quot; ومعناها quot;أمرت بصنع هذا الصندوق السيدة العفيفة الصادقة . جمال الدوله يوحرقيا و جمال الدوله يشوعا و يشعل،الثلاثة هم اخوة السيدة جمال ستامquot;.
ويحيي اليهود في الثالث عشر والرابع عشر والخامس عشر من شهر ادار حسب التقويم اليهودي (فبراير ومارس)هذه المناسبة بالصيام وتلاوة الادعية ،احتفاء بنجاتهم من الابادة.

  مدينة سين / تل الفرما
مدينة سين مدينة سِين ورد ذكرها في (حزقيال 30: 15 و16) أطلق اليونانيون عليها اسم بلوسيون وقد جرت عندها مواقع كثيرة، لذلك يسميها حزقيال "حصن مصر". وموقعها الآن تل الفرما الذي يقع على بعد مسافة 20 ميلًا شمال شرقي القنطرة.عند مصب الفرع البيلوزى للنيل ويضم أشهر التلال الأثرية فى شمال سيناء وتشتهر الفرما بتل الكنائس بالفرما ودخول العائلة المقدسة مصر : كانت الفرما ايبارشية من أقدم ايبارشيات الكرازة المرقسية تحتوى على عدد كبير من الأديرة والكنائس ويرجع ذاك بالطبع لأنها كانت أول محطة لدخول العائلة المقدسة مصر ومن أشهر هذه الأديرة دير تل الهر ويقع فى سهل الطينة عند الطرف الشمالى لقناة السويس من الجهة الشرقية، وقد ترهب فى هذا الدير الناسك القديس العالم ايسيذورس الفرمى وصار رئيسا لهذا الدير وقد ولد إيسيدوروس الفرمى عام 650 وترهب ببرية شيهيت وهو فى الثامنة عشرة من عمره باسم الراهب أبيماخوس وتتلمذ على القديس يؤانس قمص شيهيت لمدة خمس سنوات ورسم كاهنا بدير القديس العظيم مكاريوس الكبير، ثم انتقل من برية شيهيت إلى دير السيدة العذراء بمدينة تنيس بجزيرة بحيرة المنزلة ورسم قمصا ثم اختير أسقفا على الفرما فى أيام الأنبا ميخائيل الأول البابا السادس والأربعين (744 ــ 768م) وقد تنيح هذا الأسقف بعد أن عاش أكثر من مائة عام حوالى عام 750م، وتشير المراجع إن هذا الدير ظل عامرا حتى عام 1118 م وتل الكنائس ضم أطلالا لأربع كنائس، كما تضم المنطقة محمة السيد المسيح التى تعد من أهم المحمات التى حمت فيها السيدة العذراء السيد المسيح تليها محمة مسطرد وفيها اغتسل الطفل يسوع. والفرما مدينة فرعونية قديمة كانت تدعى بر آمون أى مدينة الإله آمون وفى العصر اليونانى أنشأت لها ضاحية من الناحية الجنوبية الغربية دعيت باسم بيلوزيوم وذلك لكثرة الأوحال المتخلفة من مياه فرع النيل الذى كان يصل إليها وقد دعى بالفرع البيلوزى، وقد طغى اسم بيلوز على مدينة الفرما كلها فى العصر اليونانى وعرفت به، وكانت تدعى فى العصر القبطى باسم برؤنى أى الطينة اللزجة وبرما وهو من ذات الاسم الفرعونى وقد تحول إلى اسم الفرما. وقد ذكرت الفرما فى الكتاب المقدس باسم سين وورد ذكرها فى حزقيال (30: 15، 16) وقد جرت عندها مواقع كثيرة لذلك يسميها حزقيال حصن مصر.وكان لهذه المدينة شهرة عظيمة فى مجالات صناعات الأوانى الفخارية وأدوات الزينة والأقمشة الكتانية، وكانت تصدر إنتاجها عن طريق البحر الأبيض إلى روما وأثينا وقبرص وكريت وإقليم الشام الكبير وقد احتلت مدينة الفرما موقعا جغرافيا وعمرانيا كبيرا مما دعى نابليون بونابرت إلى أن يطلق اسمها على العالم الأول الذى كان يرافق حملته إلى مصر فدعاه الكونت دى بيلوز ومن أشهر آثار المنطقة مدينة ثارو وطريق حورس الحربى: وقد كشفت بعثة المجلس الأعلى للآثار التى قامت بالحفائر فى منطقة آثار حبوه على بعد 3 كيلو متر شرق قناة السويس بالقنطرة شرق عن قلعة عسكرية ضخمة ذات أسوار مبنية من الطوب اللبن والقلعة المكتشفة مدعمة بعدد من الابراج الدفاعية المستطيلة يبلغ عددها حوالى 24 برجا من الأبراج الضخمة مقارنة بأبراج قلاع التحصينات العسكرية السابق الكشف عنها، ويعتبر الحصن العسكرى المكتشف الواجهة الشرقية لمدينة ثارو المصرية القديمة التى كانت تعتبر نقطة الانطلاق بالنسبة للجيوش المصرية فى عصر الدولة الحديثة لتأمين حدود مصر الشرقية، وتوضح أعمال الكشف بالموقع أن الموقع المكتشف كان محصنا بعدد من الخنادق بعضها مملوء بالمياه كمواقع مائية ضد العدو والاكتشافات توضح أن مدينة ثارو المكتشفة شرق فرع النيل القديم بسيناء بتل حبوه كانت دفاعية بحته أما الضفة الأخرى من المدينة غرب النيل فكانت للمخازن والمبانى الإدارية والمعابد، وتوضح القطع الآثرية المستخرجة من الحفائر أنها ترجع لعصر الملك تحتمس الثالث كما أن هناك إضافات وتوسعات بها من عصر الملك رمسيس الثانى.وبهذا الاكتشاف تكتمل معالم الكشف عن مدينة ثارو من الناحية الشرقية والغربية للنيل طبقا لما جاء عن النقش الشهير برحلة الملك سيتى الأول على جدران معابد الكرنك الذى يوضح قلاع طريق حورس الحربى القديم فى عصر الدولة الحديثة بين مصر وفلسطين من القنطرة شرق وحتى رفح المصرية وتؤكد القطع الآثرية المكتشفة أن المدينة كانت مستخدمة فى عصر الدولة القديمة والدولة الوسطى وازدهرت عسكريا فى عصر الدولة الحديثة حتى العصر الرومانى، كما أنها المدينة المصرية التى تم منها حصار أفاريس عاصمة الهكسوس طبقا لأحدث الاكتشافات بالموقع حيث تم تحرير مدينة ثارو من الهكسوس بعمل عسكرى قاده الملك أحمس ثم قام الملك بحصار العاصمة أفاريس بالشرقية. وتأتى أهمية الكشف فى أنه أضخم التحصينات العسكرية المكتشفة فى مصر من عصر الدولة الحديثة خلال الأسرة 19و18 كما أن ذلك الحصن الكبير بنى لتأمين مدخل الدلتا وحماية عاصمة الملك رمسيس الثانى برمسيس، التى أقامها بالشرقية فى منطقة قنتير ويبدو أن المعارك قد دارت حول أسوار الحصن المكتشف حيث كشف عن بقايا خيول وعظام أدمية لمعارك كبيرة، كما يؤكد الحصن المكتشف أن مدخل الدلتا الشرقى من ناحية سيناء كان محصنا بعدد من القلاع العسكرية بالإضافة إلى مانع مائى ضخم هو مجرى النيل القديم، وكانت به التماسيح وكان الدخول إلى الدلتا عبر قنطرة مقامة على النيل وتصل بين ضفتى مدينة ثارو حيث كان جزء منها يقع غرب النيل وآخر شرق النيل وهو ما جاء على النقش الشهير لمعبد الكرنك بالأقصر ويتكون طريق حورس الحربى القديم بين مصر وفلسطين كما جاء بنقش الملك سيتى الاول بالكرنك من 11 قلعة عسكرية بالإضافة إلى 9 آبار أو خزانات للمياه، وتحمل القلاع المقامة عليه من القنطرة شرق وحتى رفح المصرية أسماء ملوك مصر العظام من عصر الدولة الحديثة.

 

This site was last updated 05/13/19