Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

م

 إذا كنت تريد أن تطلع على المزيد أو أن تعد بحثا اذهب إلى صفحة الفهرس تفاصيل كاملة لباقى الموضوعات

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
أخبار مصرية 1/2013م
أخبار مصرية 2/2013م
صور من الأراضى المقدسة1
صور من الأراضى المقدسة2
صور من الأراضى المقدسة3
صور من الأراضى المقدسة4
صور من الأراضى المقدسة5
صور من الأراض6
صور من الأراض7
نريد توضيح من إيبارشية سيدنى
مخطط لتحويل الكنيسة القبطية
إستقبال أجساد الشهداء السبعة
بقلم مثلث الرحمات قداسة
الذين يدرون ما يفعلون
كيف سـقــــط الجبـــــــــابـــــرة ؟
في وسطـــك حـــــــــرام يا إسرائيل
حياة العذراء مريم
قس يقدم الذبيحة
يهوذا الإسخريوطى
لماذا ترك جند الهيكل أورشليم؟
التقرير النصف سنوى
أحكام القضاة بمصر
أغـــزوا تبوك
محاورة دينية
Untitled 7418
الكنيسة القبطية فى منعطف خطير
الإرهاب الإسلامى والزهور الإسترالية
عيد الميلاد 25 ديسمبر أم 7 يناير
Untitled 7700
السيمونية والغنوصية
أنصاف الحقائق
مصــر تتغطى بالعـــــار
السيسى والدير المنحوت
إنتشار الإسلوب اليهودى
خطف راهب من قلايتة
الكونجرس الأمريكى
ترميم قبــــر يسوع المسيح
البابا فى الأردن
جهل منظمة اليونسكو
فكر غريب ينتشر فى إيبارشية
التاريخ من خلال الكتاب المقدس
لا لقانون بناء الكنائس
إلى وزارة الهجرة الإسترالية
Untitled 7797
المجمع الغنغرى
ضرورة إصدار أستراليا
التجديف على الروح القدس
التقرير السنوى
الخطأ المميت
العجل الذهبى
لهرطقة السيمونية
زيارة بابا الكاثوليك
قورح أراد إغتصاب
Untitled 7861
بداية عصر جديد للإستشهاد
السيمونية وشاول
حروب يشوع
تصريحات قداسة البابا
البابا وعلامة الشيطان
Untitled 7917
من يخلص الكنيسة القبطية
البابا حامى الهرطقة
الأقباط  وعصرهم الذهبى
البابا السياسى
لعبة الكراسى المرقسية
الأقباط يردون
Untitled 7959
القدس عاصمة
Untitled 7961
Untitled 7962
Untitled 7963

 

إنتكاسة للبابا تواضروس الذى يؤيد السيسى والحكومة

مسئول إنتخابات السيسى والأمن يعتدون على كنيسة بمصر

هل تتغلب الشهيدة مارينا على شيطان سيدنى؟

تذكر قصة القديسة الشهيدة مارينا أنها تغلبت على الشيطان وكنيسة الشهيدة مارينا فى بنيرث غرب سيدنى تواجه فى أعياد الميلاد شيطان سيدنى الشهير يريد أن يعصف بها وبروحانيتها كمأ عصف بكنائس عديدة فى الإيبارشية .. الشيطان وأتباعه يهددون سلام الكنيسة التى تميزت به السنوات الماضية  بنفس الإسلوب والسيناريوا الذى تدار به الإيبارشية وسئمنا منه وسنوافيكم بالتفاصيل الدقيقة  بمجرد حدوثها .. نرجوا الصلاة حتى يبدد الرب مشورة أخيتوفل  الشيطانية - وليس فى مقدورنا شئ إلا برفع الصليب وبقول بإسم الرب يسوع أبعد يا شيطان سيدنى عن كنيسة مارينا !! كفاية ما فعلته بكنائس الإيبارشية

*******************************

حجارة المقابر تبشر

كتب المبشر محمد رحومة : حتي المقابر تبشر في المغرب من اعجب الحكايات لمحجبة مغربية هي فتاة عادية محجبة قرفت من عيشتها وشكت في اسلامها نتيجة لما تراه من افعال الاسلاميين وكشف حقائق الاسلام عبر الفضائيات المسيحية ٠ ذهبت زينب لتزور صاحبتها هدي الساكنة بعيدا عن المدينة وقفت في البالكونة ورأت مقابر مسيحية يعلوها الصليب فأحست بالضيق وقالت لنفسها انا تركت الهم لاري الاسوأ من همي ؟ولكن قلبها بدأ يخفق واخذت تناجي الميتين : انتوا كفرة وياتري فرحانين بكفركم ؟ لا انتم صح ولا الاسلام صح طيب اروح فين يارب ؟ واستمرت زينب في مناجاتها الصامتة : وانت يا يسوع خدعت الناس مثل محمد ؟ وانسابت دموعها ثم ارتجفت حين رأت نورا يخرج من بين القبور علي هيئة انسان ضخم ويقول لها انا الحق انا الطريق انا الحياة انا هو يسوع !  اتصلت بي زينب من الرباط تحكي وتبكي : عمدوني عمدوني عمدوني مجدا ليك يارب فعلا نحن سكتنا والحجارة والمقابر تبشر ! ( اقول لكم انه ان سكت هؤلاء فالحجارة تصرخ ) سامحنا يارب لا بنبشر بيك ولا بنساعد اللي بيبشروا يعني الحجارة افضل مننا الف مرة

************************************* 

هل يمكن القضاء على الإرهاب من منبعه؟

سيناريو عبيط وأهبل وأحمق لا يصدقه عقل طفل صغير ما يكرره الإرهاب .. هذا السيناريو تتبناه أيضا بعض الحكومات الغربية تستعمله كحقن تخدير لشعوبهم ويكون من نتيجته إستفحار الإرهاب وتمكنه ثم تنهار هذه الحكومات الديموقراطية فيقولون فى إعلامهم "الإسلام برئ من هذه الهجمات الإرهابية .. أو أن العملية ليس فيها إرهاب .. متعاطٍ للمخدرات ويعاني مشاكل ذهنية، وليس هناك صلات معروفة تشير إلى أنه حادث إرهابي" .. معروف أن الإرهاب يريد أن يقضى على الديموقراطية  بقوانينها .. ونحيط علم القراء أن الإرهاب كلمة تشير إلى أنواع من الإرهاب مختلفة وأكثرها شيوعا وإنتشارا هو الإرهاب الإسلامى  وهو مبنى على الجهاد الإسلامى ومصدره آيات قرآنية وأحاديث نبوية وفتاوى إبن تيمية  ويسمونه الفريضة الغائبة والإرهاب الإسلامى قد يكون بين المسلمين أنفسهم مثلا بين الشيعة والسنة أو بين المنظمات الإرهابية وبعضها البعض أو خارجى (مسلمين يرهبون غير المسلمين  ويسمونهم كفرة ) وينمو هذا الفكر الإرهابى فى الغرب فى أوساط إجتماعية مثل العائلة والجامع والمدارس الإسلامية وهذه الأوساط المفروض أنها تكون مجتمع متجانس إلا أنه تتبنى كره الآخر  لهذا يجب القضاء على هذا الفكر فى هذه المنابع ويختلف السلاح الذى يستخدمة الإرهابى  أولا سلميا : فيبدأ فى تقويض الإقتصاد الغربى بتخريبه بطريقة سلمية أو غزو بالمهاجرين المسلمين الذين إما يحملون الفكر الإرهابى أو يتسلل بينهم خلايا إرهابية   ثانيا بالحرب والإرهاب بإستخدام السلاح وإذا لم يتوفر السلاح فيخترعون العديد من الأساليب منها أسلوب دهس المارة من الأبرياء بالسيارات وأعتقد أن أول من إستخدمه الفلسطينيين لقتل الأبرياء من اليهود فى إسرائيل ثم إنتشر فى العالم الغربى الكافر كما يسميهم المسلمين وإنهم يجهزون المجاهدين باساليب عديدة تبعا لنوع الإرهاب ومن طرقهم العديدة والشائعة إستخدام  من يدمنون المخدرات فى الإرهاب أو يجعلوهم يدمنون المخدرات وكلمة إغتيال Assassination قادمة من كلمة حشيش العربية  حيث ظهرت فرقة إعتيالات إشتهرت بإسم "الحشاشين" فى القرن 11 و13 ميلادي، وكانت معاقلهم الأساسية الشام بعد أن هاجر إليها بعضهم من إيران أسّس الطائفة الحسن بن الصباح الذي اتخذ من قلعة آلموت في فارس مركزاً لنشر دعوته اتخذت دولة الحشاشين من القلاع الحصينة في قمم الجبال معقلاً لنشر الدعوة الإسماعيلية النزارية في إيران والشام. ممَّا أكسبها عداءً شديدًا مع الخلافة العباسية والفاطمية والدول والسلطنات الكبرى التابعة لهما كالسلاجقة والخوارزميين والزنكيين والأيوبيين بالإضافة إلى الصليبيين إلا أن جميع تلك الدول فشلت في استئصالهم طوال عشرات السنين من الحروب.وفرقة الحشاشين  ذكرها الرحالة الإيطالي ماركو بولو التي باتت تعرف بـ"أسطورة الفردوس" والذي نقرأ في كتابه في وصف قلعة ألموت ما يلي: «بأنه كانت فيها حديقة كبيرة ملأى بأشجار الفاكهة وفيها قصور وجداول تفيض بالخمر واللبن والعسل والماء وبنات جميلات يغنين ويرقصن ويعزفن الموسيقى حتى يوهم شيخ الجبل لأتباعه أن تلك الحديقة هي الجنة وقد كان ممنوعاً على أيّ فرد أن يدخلها وكان دخولها مقصوراً فقط على من تقرّر أنهم سينضمون لجماعة الحشاشين كان شيخ الجبل يُدخِلهم القلعة في مجموعات ثم يُشرِبهم مخدّر الحشيش ثم يتركهم نياماً، ثم بعد ذلك كان يأمر بأن يُحملوا ويوضعوا في الحديقة وعندما يستيقظون فإنهم سوف يعتقدون بأنهم قد ذهبوا إلى الجنة وبعدما يُشبعون شهواتهم من المباهج كان يتم تخديرهم مرة أخرى ثم يخرجون من الحدائق ويتم إرسالهم عند شيخ الجبل فيركعون أمامه ثم يسألهم من أين أتوا؟، فيردون: "من الجنة" بعدها يرسلهم الشيخ ليغتالوا الأشخاص المطلوبين؛ ويعدهم أنهم إذا نجحوا في مهماتهم فإنه سوف يُعيدهم إلى الجنة مرة أخرى وإذا قُتلوا أثناء تأدية مهماتهم فسوف تأتي إليهم ملائكة تأخذهم إلى الجنة! » وفكرة وعقائد أخطر فرقة سرية في العالم الإسلامي  وهم المدمنين يصبحون متخفلين عقليا ونفسيا ليس عندهم الوعى ولا الإدراك وفى العصر الحديث يؤهل الإرهابيون  الشخص  بتجهيزه لهذه العمليات والمخططون للعمليات الإرهابية بتدريبه على السلاح وبالتصنع بانه مجنون ويدخلوته المصحات النفسية بسنين قبل قيامه بالعملية الإرهابية حتى ينقذونه من عقوبة الإعدام .. الإرهابيون الحقيقيون هم المحرضون بالفكر من شيوخ الجوامع والعائلة الذين لأنهم الحلقة الفكرية الضيقة حول الإرهابى وتعاقب الحكومات الغربية الشخص نفسه الذى قام بالعملية الإرهابية أى أنها تعاقب الفرع وتترك أصل الإرهاب بينما تعاقب إسرائيل الأصل والمنبع وراء هذا الشخص فالإرهابى يقتل العديد من الناس فلا يتساوى العدل يمعاقبة شخص إرهابى واحد قتل العديد من الأبرياء بينما محرضوا هذا الإرهابى العائلة وشيوخ الجامع هم المجرمون الحقيقيون إنه من الخطأ  والحمق من يظن أن الإرهابى هو عمل فردى ولكنه فى الحقيقة عمل جماعى منظم يعتمد على أيدلوجية  حاكموا المنظومة ككل ينهار الإرهاب

*************************************

تكسير كنيسة هدية الحكومة للأقباط فى العيد

أليس هذا التعدى إزدراء أديان ياحكومة

طاف البابا تواضروس دول العالم شرقا وغربا يبشر بعدم إضطهاد رعيته من أقباط مصر أثناء حكم الرئيس السيسى  ولكنه إنتكس وظهر بمظهر الأخوة الكذبه أمام العالم ونظر الأقباط إليه بنظرة المسكين الذى لا حول له ولا قوة حينما ينشر الإعلام المصرى بين الحين والآخر الممارسات العدائية للأقباط من أجهزة الحكومية المصرية الإدارية والقضائية والتنفيذية وعموما سيناريو الإضطهاد المتكرر يبدأ بإشاعة .. مثل المسيحيين سيضعون جرسا أو صليبا أو يبنون كنيسة أو تحويل مبنى لكنيسة أو أحد الشباب المسيحى أحب مسيحية فيقوم المحرضون من الشيوخ أو أجهزة الإعلام يساندهم ويدعمهم البوليس والمخابرات فى التحريض فيخرج المسلمون بعد صلاة الجمعة أفواجا فى فوضى بدوية وغزوة بربرية للجهاد ضد الكفار فيسرقونهم ويضربونهم ويهاجمون محلاتهم وبيوتهم  ويحرقون بيوتهم وكنائسهم وكما قال الفيلسوف العربى إبن خلطون "أن العرب يخربون الأرض" وكان التخريب المتعمد والإعتداء على المقدسات المسيحية فى كنيسة ألأمير تادرس وتكسير أثاثها  بقرية كفر الواصليين بمركز أطفيح محافظة الجيزة بمصر هى هدية عيد الميلاد من السيسى والحكومة المصرية للأقباط  عموما .. شكرا لهداياكم المستمرة فى كل عيد نحن لا نريد هداياكم الإسلامية لأنها تنتهى دائما نهاية سيئة فتجعل أجسامنا أشلاءا ودمائنا أنهارا تروى أرض كنائسنا ويأتى دور الحكومة المصرية الإرهابية فتقبض على المسيحيين الأبرياء  وتودعهم السجون  ويقفلون كنائسهم حتى لا يشتكون وفى حماقة  تقبض على بعض المسلمون المجرمون  الذين سرقوا ونهبوا وحرقوا وكسروا وفى مرحلة لاحقة تبدأ المساومات ويظهر فى النهاية بيت الطبيخ والملوخية (العائلة) فى إتمام صلح مهين ومزرى ينتهى أحيانا بالتهجير القسرى  وبعد كل إعتداء إجرامى إسلامى موجه حكوميا يلعق الأقباط جراحهم حيث تقوم الحكومة المصرية بحماية المجرم وتطلق سراحه لأنه لا يوجد أحد يتهمه بينما رآه الناس فى العالم سارقا ولصا وإرهابيا ومخربا وقاتلا فى وسائل الإعلام المرأى .. أليس هذا شئ مخزى للعقول المصرية  أن تتهم الدولة المصرية مسيحيا بعدم الحصول على ترخيص بالصلاة .. ألا ترون أنه مشهد صادم لدولة مضطربة تسمح لمسلميها بافتراش الشوارع والميادين للصلاة وتفرض على الأقباط الصلاة بترخيص!!!  مشهد صادم لمصر التى تسجن المجنى عليه المسيحى وتطلق المجرم حرا لأنه مسلم أخبرونى بإسم مسلم واحد فى مصر أعدم أو حتى سجن بتهمة سرقة مال أو أملاك أو أرض أو قتل مسيحى يا بلد يابتاعه قانون سكسونيا  .. اين دولة القانون يابتوع القانون فلم ولن يعاقب مسلم واحد خرج فى هذه المظاهرة التى لم تأخذ ترخيص .. البلد سابت .. أنه قانون فى الكانون .. أين الشرطة التى سمحت لهؤلاء المسلمين بسرقة كنيسة وتكسير محتوياتها والتعدى على مقدساتنا المسيحية أليس هذا يقع تحت إزدراء الأديــــــــــان يا بتوع القانون ياحكومـة .. أين القانون فى ناس عايشيين فى بيوت بدون تراخيص وفى الصباح يذهبون لأعمالهم فى توكتوك بدون ترخيص ويذهبوا أشغالهم فى ورش بدون تراخيص وفى الليل بيحششوا فى قهاوى بدون تراخيص ويوم الجمعة بيصلوا فى جامع ومئات الألاف فى زوايا مالهاش تراخيص وفى الشوارع من غير تراخيص ويخرجوا كل يوم يشتروا فاكهة وخضار من بياعيين ليس معهم تراخيص ثم تهجم جحافل الهمج المسلمين يوم الجمعة على المسيحيين الكفار .. والسبب العجيب أنهم بيصلوا داخل مبنى بدون تراخيص مع أن هؤلاء الكفار قدموا طلب بترخيص والحكومة تأخرت فى إعطائهم التراخيص لمدة 15 سنة  .. والألعن من هذا وذاك أن الحكومة المصرية هى التى حركت هذه المظاهرة لتكدر إحتفال الأقباط بعيد ميلاد السيد المسيح لأن هذه السنة لم تنفجر كنائس لأن الأمريكى بنس كان من المقرر زيارته لمصر ليتفقد أحوال الأقباط فيها بسبب مشروع القانون الذي قدمته منظمة التضامن القبطي "كوبتك سوليدرتي" الأمريكية للكونجرس لدعم الأقباط في مصر .. الحكومة المصرية نفسها تزدرى الدين المسيحى أليس هذا الأمر يبدوا مضحكا وهزليا بقفل كنائس بهذه الطريقة فى أيام العيد ومنع الأقباط الصلاة لتظهر به حكومة تدعى أنها تحمى مواطنيها أمام العالم .. القانون وألأحكام القضائية فى مصر تعمل عكس المنطق والعقل والعدل وقال سليمان النبى فى حكمته (أم 17: 15): "مبرئ المذنب ومذنب البريء كلاهما مكرهة الرب "  ونحن نؤمن أنهم  بأفعالهم هذه أصبحوا مكرهة للرب وللعالم اليوم

**************************************

المحرضون: مسئول إنتخابات السيسى والأمن

مفاجأة صادمة وغير متوقعة. الذى خطط لهجوم كنيسه اطفيح  وكان بيامر الناس محدش يصور لان دى تعليمات الامن كما قال لهم .. مسئول حملة السيسى فى القبابات هو اللى نسق مع الامن وحشد الناس لهدم الكنيسة اسمه هشام ابو الافندى خريج كلية الدراسات الاسلامية جامعة الازهر.  و حضر لقاءات حملة عشان تبنيها اللى اتعمل فى دار القوات الجوية ركز فى الصور "الصورتين الشخصيتين من دار القوات الجوية" اثناء التجهيز لحملة عشان تبنيها صورة البوست التى نشرت فى الفيس بوك عفى الإنترنت نصة الآتى : " أهالى القبايات وكفر الواصلين - هشام أبو الأفندى .. هام وعاجل .. إللى هايصلى الجمعة فى مسجد الشيخ عبد الحميد ممنوع التصوير بناء على رغبة الأمن ممنوع الإعتداء أو التطاول بالأفاظ والأفعال .. وغالبا فى ناس من الأمن هتصلى فى المسجد .. وربنا يحفظ أهالى البلد الكرام " أ . هـ .. وهذا يؤكد بأكد على الناس ان محدش يصور عشان دى تعليمات الامن يعنى الأمن هوه اللى بيحرك الإعتداءات على الأقباط فى داخل مصر  هذا فى الوقت ينشغل بعض قصاوسة الأقباط بملئ إستمارات حملة علشان نبنيها التى تؤيد السيسى رئيسا . بس رجالتنا صوروا وجابوك انت شخصيا يا ارهابى وهنجيب اللى ساعدك فى الامن و هتتحاكموا . وقالت الإعلامية إيمان نبيل : " تخطيط وتحريض دا قبل الهجوم على الكنيسة بحجة اتحط فوقها جرس  ولا اية رائيكم؟ يرضى حد منكم الكلام دا يا مسلمين؟؟ يا مسؤلين اية اخباركم !! راضين!! يا انبا ...... ويابابا.... اية الاخبار !! لسة مش عايزين تقولوا ان الشعب بيعانى؟؟
عاجل| الشرطة تنقل مصابي كنيسة أطفيح إلى القسم وتطلب عدم الصلاة في الكنيسة
تم الهجوم بعد صلاة الجمعة اليوم وتم تكسير الكنيسة من الداخل ..دورين تم تكسير الكنب والايقونات والمحتويات بالكنيسة  وتم الهجوم علي القبطي المتبرع بالبيت وأصيب هو وعدد من اهله الامن حضر بعد نهاية الأحداث قامت الشرطة في مركز أطفيح، التابع لمحافظة الجيزة، بأخذ اثنين من مصابي واقعة اقتحام كنيسة الأمير تادرس، في قرية "كفر الواصلين"، من المستشفى قبل تلقي العلاج لاستكمال المحضر وكانت تريد أخذ المصابين الثلاثة، إلا أن الأهالي اعترضوا. ووقعت مشادات بين الأهالي ومدير المستشفى، بسبب قرار الشرطة نقل المصابين إلى القسم قبل الانتهاء من تلقي العلاج وبالفعل تم نقل اثنين منهم (مصابين في الساق) بحجة التعرف على المتهمين وإنهاء المحضر، بينما تم الإبقاء على الثالث بناء على طلب الطبيب لأنه مصاب في الرأس. على صعيد متصل، رفضت قوات الأمن دخول المحامي الخاص بالمصابين معهم إلى التحقيقات الأمر الذي أثار غضب واستياء الأنبا زوسيما أسقف أطفيح لأنه أمر غير قانوني من جانب أخر، طلبت الأجهزة الأمنية من الأنبا زوسيما، عدم الصلاة في الكنيسة، كما هو معتاد وأصرت على طلبها ذلك لحين هدوء الأوضاع، إلا أن الأنبا زوسيما رفض، مؤكدا أنه ليس من العدل أن يترك الجناة المعتدين على الكنيسة. يُذكر أن المئات هاجموا الكنيسة التي تُقام فيها الصلوات منذ أكثر من 10 سنوات ودخلت مرحلة التقنين وفقا لقانون الكنائس الجديد صباح اليوم الجمعة بعد شائعة -تم نفيها من أسقف الإيبارشية عن قرار الكنيسة إقامة جرس فوقها ما أسفر عن تحطيم محتويات الكنيسة وإصابة 3 أشخاص تم نقلهم للمستشفى لتلقي العلاج.

*****************************************

بيان مطرانية أطفيح للأقباط الأرثوذكس

فى 22/12/2017 م صور من داخل كنيسة الامير تادرس بقرية الواصلين باطفيح بعد الهجوم عليها من قبل متشددين بعد صلاه الجمعه ونطرح تساؤل علي الجميع الي متي؟؟؟ إلي متي هذا التشدد والتطرف اتجاه اقباط مصر وتظهر الصور حجم الدمار الذي لحق بالكنيسة جراء الهجوم الإرهابي عليها يذكر ان شهود عيان أكدوا  ان السبب وراء الهجوم علي كنيسة الأمير تادرس باطفيح هو انتشار شائعة بتركيب جرس فوق الكنيسة - الصور دى مش فى غزة والا من اليهود الصور دى فى إطفيح للمرة الثانية الهجوم على الكنيسة وتكسيرها والتكبير الله اكبر هنجيب الكنيسة الارض والسبب إشاعة  تركيب جرس للكنيسة وفيما يلى نص بيان الكنيسة : " تعرضت اليوم الجمعة 22/12/2017م كنيسة الأمير تادرس بقرية كفر الواصليين بمركز أطفيح محافظة الجيزة بمصر لإعتداء من قبل مئات الأشخاص الذين تجمهروا أمام المبنى بعد صلاة الجمعة مرددين هتافات عدائية ، مطالبين بهدم الكنيسة ثم قاموا بإقتحام الكنيسة وتدمير محتوياته بعد أن تعدوا بالضرب على المسيحيين المتواجدين به .. وبعد وصول قوات الأمن قامت بتفريق المعتدين ، وتأمين المنطقة وتم نقل المصابين لمستشفى أطفيح .. جدير بالذكر أن المكان المعتدى عليه تقام به الصلوات منذ ما يقرب من خمسة عشرة سنة وبعد صدور قانون بناء الكنائس تقدمت المطرانية رسميا لتقنين وضعه ككنيسة .. نرجوا الهدوء والسلام لبلادنا ؟

*****************************************

 جرس قرية كفر الواصلين العجيب

يقال أن بمصر قرى تعانى الأمرين يعيش فيها الجاهلين بأمور الدنيا والدين منها قرية كفر الواصلين  وحدث بعد صلاة الجمعة أن نادى الشيخ بالجهاد ضد جرس الكفار الأوغاد افقد سمعوا  أن النصارى الملاعين الكغار  سيضعون على منارة الكنيسة جرسا عجيبا يطن ويرن ولأنهم لم يروا من قبل جرسا يطن ويرن  فظنوا أن هذا الجرس ضد الصادق الأمين وصاح شيخ الجامع البدين : ضاع الإسلام ياويلاة .. أنصروا الإسلام ياولداه .. فخرج الهمج البرابرة يضربون  ويشتمون المارة  الذين تصادف وجودهم بالحارة وهتفوا قائلين :  الله أكبر .. بالطول بالعرض هنجيب الكنيسة الأرض ..  وفى غرضعم يسرقون وفى نيتهم ينهبون .. وإقتحموا الكنيسة كالمجانين فالله لهم معين وكسروا أثاثها مخربين  وإعتدوا على المقدسات المسيحية وحطموا الأيقونات المسيحية كل هذا بسبب جرس لخفة لم يره أحدا فى الزفة فماذا نقول لهوسهم ووهمهم وجنانهم ؟ إننا لا نستطيع شيئا لهؤلاء المعتوهين إلا أن نطلب شفائهم  من الخالق الأمين ونجنا من أمثالهم يا معين

*****************************************

سؤال للحكومة المصرية والرئيس

هل من خرج بعد صلاة الجمعة يوم 22/12/2017م حصل على ترخيص بالخروج بمظاهرة ؟ وهل من حق هؤلاء المتظاهرين تكسير المقدسات المسيحية فى كنيسة ؟ ألا يوجد قانون يلجأون إليه  بدل من الخروج فى مظاهرة همجية بربرية إسلامية يصيحون فيها كالمجانين الله أكبر ويهتفون بالطول وبالعرض هانجيب الكنيسة الأرض .. يتشبهون بالخليفة المسلم الحاكم بأمر الله الذى أمر واليه بالقدس التى يطالبون بأن تكون إسلامية وعاصمة لفلسطين يهدم كنيسة القيامة قائلا له : " خرج إليك أمر الأمامة بهدم القمامة  فأجعل سمائها أرضاً وطولها عرضاً " يا أحفاد الحاكم بامر الله يا أعداء الصلاة يا أعداء المحبة والسلام بسبب إشاعة بوضع صلسيب  أو جرس على الكنيسة قامت هذه المظاهرة - أدان الدكتور طارق حجي، الكاتب والباحث، الهجوم على كنيسة أطفيح وتدميرها  وقال حجي، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، :"ما يتعرض له المصريون المسيحيون فى البلد المساه "إيجيبت بمعني قبط، على اسمهم هو بربرية وهمجية وتمييز واشكال عديدة من العدوان لا تقبل أية دولة عصرية ان تقف حيالها عاجزة عن اتخاذ مواقف رادعة وحاسمة وحازمة تضمن عدم تكرار الجرائم التى تقترف فى حق شركاءنا فى الوطن.وأضاف" :"السماحُ لأي مواطنٍ مصري بالإعتداءِ على كنائسِ مواطني مصرَ المسيحيين أمرٌ ليس فقط مستهجناً ولكنه غريبٌ و عجيبٌ وتابع قائلاً :" فذراعُ الدولة الأمنية قويةٌ وقادرةٌ على وضعِ حدٍ حاسمٍ وحازمٍ لهذه الاشكال من العدوان. إن وقفة رادعة واحدة من جانب الدولة ستوقف سلسلة العدوان الهمجي والاجرامي على كنائس وبيوت وشخوص المصريين المسيحيين تماماً" وعلق عمرو عبدالحكيم عامر، نجل وزير الدفاع الأسبق، في تدوينه لعلى موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" "كالعاده تجمهر اهالى اطفيح لان فيه كارثه نوويه و كنيسه اتبنت و بخيبتهم و ضعف ايمانهم و اتهزو من بناء كنيسه و قامو بالهتاف ثم تكسير الكنيسه ..لحد هنا مفيش مشكله و بتحصل لان ده نتاج عياب دور الدوله سنيين طويله و السلفيين واللخوان غسلو مخ النجوع والقرى ..انما لم يتم حتى الان القبض على المحرضيين و المقتحمين ودى اساس المشكله.... الجهل و التخلف علاجه تطبيق القانون".

**************************************

سيناريوا ممنهج للحكومة المصرية

كالمعتاد.. ووفقا لسيناريو ممنهج فى كل احداث الاعتداءات على كنائس الاقباط, قررت نيابة الصف تحت إشراف المستشار حاتم فضل، المحامى العام الأول لنيابات جنوب الجيزة إخراج القبطى عيد عطية من العناية المركزة بعد ضربه من متطرفين اسلامين بالشوم على راسه حتى سقط مصابا بشروخ بالمخ, لكى يحبس, حتى تبدأ سلسلة التصالح العرفى , وازعان الاقباط, وبراءة لكل المتطرفين فى غزوة اطفيح, سيناريو محفوظ فى كل غزوات اغلاق الكنائس استبعاد تهمة الاعتداء على منشأة دينية من الاتهامات الموجهة لمتهمي أطفيح بعد ثبوت عدم وجود تراخيص للمكان بتحويله إلى كنيسة وإقامة شعائر دينية بداخله وما زالت التحقيقات مستمرة فى الواقعة للوقوف على ظروفها وملابساتها وكشفت التحقيقات أن المكان المستخدم فى الواقعة عبارة عن عقار مكون من ثلاثة طوابق يمتلكه مواطن مسيحى بإحدى قرى أطفيح (ملاحظة العقار ملك المطرانية  وليس ملك لشخص) وأن الطابق الأول يحتوى على حضانة أطفال والثانى والثالث تحت الإنشاء، وضع بهما مالك العقار بعض المقاعد استعدادا لإقامة الشعائر الخاصة بالمسيحيين به إلا أن سكان القرية اعترضوا على ذلك، اعتقادا منهم أن العقار سيُحول إلى كنيسة وأنه صادر له قرار إزالة وأصدرت النيابة قرارًا بحبس مالك العقار 15 يومًا على ذمة التحقيقات، وإيداع "حدث" دار رعاية الأحداث لمدة أسبوع مع مراعاة التجديد، فضلًا عن حبس 15 متهما آخرين فى الواقعة؛ لاتهامهم بالتجمهر واستعرض القوة والاعتداء على ملك الغير، وطلبت تحريات المباحث التكميلية حول الواقعة للوقوف على ظروفها وملابساتها كالمعتاد, بدأت خطوات ازعان الاقباط للصح , واخراج ال 15 متهم من المتطرفيين الذيين خربوا , واشعلوا النار فى كنيسة الامير تادرس باطفيح, كانت النيابة قد أمرت بحبس 15 مسلما 4 أيام على ذمة التحقيقات باتهامات استغلال الدين كوسيلة لأفكار متطرفة بقصد إثارة الفتن ما يترتب عليه الاضرار بالوحدة الوطنية والتجمهر والبلطجة واستعراض القوة والتلويح بالعنف واتلاف عمدي لممتلكات المجني عليه صاحب المنزل ودخول عقار مسكون بقصد ارتكاب جريمة والضرب وأمرت نيابة الصف بإشراف المستشار حاتم فاضل المحامي العام الأول لنيابات جنوب الجيزة بحبس القبطي صاحب منزل كفر الواصلين فى أطفيح الذي وقعت به اشتباكات عقب شائعة تحويل المنزل الي كنيسة 4 أيام على ذمة التحقيقات.
************************************

هنـــــــا العيــــــد
كتب عضمة زرقا / ياسر يوسف بالفيس بوك " هنا سيولد المسيح  .. لن يجد مكانا اكثر راحة سوي بين أولئك المتألمين من اجله .. المسيح الذي ولد في ليلة باردة في بلدة صغيرة ولم يجد موضعا سيجد راحته هنا  .. في زنزانة ابونا بولس الرياني الذي سجن ظلما ولم يخرج قهرا  .. في كنيسة قرية الشيخ علاء المنيا مع ابونا هناك الذي له أسابيع طويلة داخل الكنيسة لا يخرج منها حتي لا تغلق … يصلي وحده ويتعبد وحده والأمن يمنع دخول اي احد اليه  .. المسيح سيولد في زنزانة عّم عيد الذي من سنوات طويلة وهب منزله ليكون كنيسة واليوم تم حبسه لانه يصلي دون ترخيص  .. المسيح تجدوه في بيوت المهجرين من اخوتنا من العريش الذي لم يعودوا ولن يعودوا وبيوتهم خاليه الا من ذكرياتهم وصور القديسين علي الحوائط  .. المسيح سيولد في كنائسنا الفقيرة في المبني والثرية جدا في الإيمان … كنائسنا المغلقة في المنيا وسوهاج والأقصر وأطفيح .. المسيح هناك في بيت امنا سعاد يحنو عليها كأمه … مسيح المظلومين  .. المسيح في بيت كل شهيد وشهيدة ماتوا علي اسمه مثل أطفال بيت لحم … بيوت فقدت الاب او الام او الأطفال … المسيح سيكون هناك  .. المسيح لا تجذبه الاضواء ولا اكبر شجرة ولا أضخم مغارة ولا اعظم كاتدرائية … مسيح الفقراء والمساكين بالروح  .. المسيح سيولد في قلوب البسطاء الذين يحبون بالحق ولا يتاجرون بالمحبة بل يعيشون ويؤمنون
من يريد ان يري المسيح … يبحث عن هؤلاء

********************************************
صورة وخبر
لماذا تخلف المسلمون؟ في محاضرة شهيرة طرح المفكر المغربي أحمد عصيد، سؤالاً طرحه العرب والمسلمون على أنفسهم منذ مئة وعشرين عاماً، وهو لماذا تخلف المسلمون وتقدم غيرهم؟، ما جعله في قائمة اغتيالات الجماعات الإسلامية المتشددة ومنها تنظيم «داعش» وفي سؤاله هذا يقصد المسلمين جميعاً بمن فيهم العرب، بيد أنهم لم يكونوا متخلفين وحدهم، ولم يكونوا الوحيدين الذين طرحوا على أنفسهم هذا السؤال، بل شاركهم اليابانيون وكل الشعوب التي كانت متقدمة في الماضي، ثم تخلفت لأسباب كثيرة يشرحها أستاذ عصيد في محاضرته الشهيرة ويعزو المحاضر الجريء ذلك إلى تهميش دور العقل والمنظومة التعليمية الحداثية، والتمسك بدور الدين والتقاليد في تسيير أمور الدولة والمجتمع، أي رفض الخروج من دائرة الماضي حتى في البحث عن الحلول، فكل الأمم تبحث في شؤون المستقبل، وتبقى أمة الإسلام متمسكة في أمجاد الماضي. حتى عندما أرسلت وفود من الطلبة والدارسين العرب إلى العواصم الأوروبية في أواخر القرن التاسع عشر لدراسة أسباب تقدم أوروبا، لم تأخذ من هذه الوفود عقلية الحداثة التعليمية وإعمال العقل، بل أخذت المنجزات العلمية مثل السلاح بينما ظلت العقلية في المجتمعات الإسلامية مناقضة ومغتربة عن المنجز، ولم تأتِ بالعقل أو بالعلوم التي أنتجت هذه المُنجزات التكنولوجية، وظلت «العلوم النافعة» هي علوم الشريعة فقط، بينما الوفود اليابانية أتت بالمنظومة التعليمية الحديثة، ودخل الإمبراطور الياباني في صراع مع السموراي والتقليديين المحافظين على التقاليد القديمة، لكن النصر في النهاية كان لمصلحة الامبراطور، بينما في الدول العربية لم يستطع السلطان مواجهة رجال الدين، الذين رفضوا أي شيء يأتي من الغرب، واستمروا في رؤية الحل بالإسلام أي الماضي، وجعلوا منه الدولة والدين، وعاش المسلمون في تناقض بين المنجزات العصرية التي استوردوها وبين النسق العقلي السائد. وظل المسلمون يعتبرون كل شيء يأتي من الغرب، هو شيطاني وكافر مستذكرين الاستعمار الغربي، من دون أن يبحثوا في آليات التقدم أو يتجاوزوا القرون الوسطى، وقد كان آخر مظهر لمحاربة العلم والعقل هو حرق كتب الفيلسوف العربي ابن رشد واضطهاده، واضطهاد كل من يدعو إلى استخدام العقل، أو إلى تطوير المنظومة التعليمية، التي تسهم في تطوير الإنسان ومن ثم تقدم المجتمعات، ولكن الإسلاميين المتشددين أعداء التقدم رفعوا شعار «الإسلام هو الحل» واستفادت الطغم الحاكمة من ذلك، فتخلفت الأمة الإسلامية سياسياً واقتصادياً واجتماعياً وثقافياً، واضطهد كل صاحب رأي حر، وغابت المواطنة المبنية على القانون والعدالة ولم يسلم الأستاذ أحمد عصيد من غضب حتى القوميين العرب المتعصبين، لأنه أمازيغي يطالب بحق اختلاف الثقافات واللغات في القطر الواحد، ويطالب بحق الاعتقاد واختلافه والتعايش في ما بينها في المجتمع الواحد.
 تثير العديد من الأسئلة التي نرتبها على الشكل التالي:
1) إذا كان الإسلام دينا بريئا من كل النعوت السلبية و ليس فيه مشكل في حدّ ذاته، فأين يكمن المشكل إذن، ما دام المسلمون يبررون كل مشاكلهم مع العالم و مع بعضهم البعض و كل أخطائهم انطلاقا من الدين و من نصوصه ؟
2) إذا كان المشكل في المسلمين و ليس في الإسلام ذاته، فهل المقصود هم فقط مسلمو اليوم أو المسلمين منذ بداية الإسلام، لأن اللحظات التي تصور على أنها "عصر ذهبي" للإسلام و التي هي مرحلة النبوة و الخلفاء الراشدين كانت أيضا مرحلة حروب فظيعة و اقتتال شنيع و أحداث مهولة و لم تكن مرحلة سلم و حضارة و ازدهار. بل إن الحضارة لن تبدأ إلا خلال القرن الثاني الهجري بعد أن تمّ نقل التراث الإغريقي و اللاتيني و السرياني إلى العربية و هضمه بالتدريج، و التفاعل مع الحضارات الفارسية و الهندية و اليونانية و اللاتينية. إذا كان المشكل في المسلمين و ليس في الإسلام فلماذا نقدس أشخاصا أخطأوا منذ أربعة عشر قرنا و ما زلنا نجني اليوم نتائج أخطائهم ؟
3) إذا قام بعض المسلمين بالدفاع عن دينهم باستحضار نصوص ذات مضامين إيجابية، فإنّ بعضهم الآخر يرتكب الأخطاء الشنيعة اعتمادا على نصوص أخرى هي أيضا من القرآن و السنة، مما يطرح مشكل التعارض الصريح الموجود بين نصوص الدين الإسلامي ، و الإرتباك في استعمالها، و هي تناقضات إن كان المسلمون يبتلعونها صامتين باللجوء إلى ألاعيب "الناسخ" و "المنسوخ" و "الضعيف" و "الصحيح" فإن باقي العالم لا يمكن له القبول بالتناقضات التي لا يستسيغها العقل السليم. ذلك أن القرآن إن كان يضم نصوصا منسوخة و متجاوزة منذ 1400 سنة باعتراف الفقهاء أنفسهم فلماذا ظلت هذه النصوص موجودة ضمن الكتاب تحفظ و تروى و تشرح حتى الآن ؟ ألا يعني هذا في العمق أنها ليست "منسوخة" و أن من حق بعض المسلمين اعتبارها مرجعية لهم و اعتمادها في سلوكاتهم ؟ ما هو الموقف الواضح و الصريح من النصوص التي تستعمل في الإرهاب و إيذاء الناس و الإضرار بمصالحهم ؟ و لماذا يطالعك المسلم بالآيات الإيجابية و يخفي غيرها عندما يكون في وضعية دفاع، ثم يفاجئك بعد ذلك بنصوص إرهابية المحتوى بمجرد ما يصبح في حالة قوة ؟
4) يعتقد جلّ المسلمين بأن الإسلام "صالح لكل زمان و مكان"، و هم يقصدون بذلك إمكان تطبيق نصوصه و شرائعه في الواقع العيني المشخص في عصرنا هذا و في المجتمعات الحالية، و كأن الزمن لم يكن، و كأن الحضارات لم تتعاقب و تنبن على أنقاض بعضها البعض على مدى قرون طويلة، و كأن أحداثا هائلة و مزلزلة لم تحدث، و كأن الإنسان لم يقم بثورات قلبت معارفه رأسا على عقب و جعلته يعي وجوده و وجود العالم بشكل مختلف لا نظير له في التاريخ و لا علاقة له بما كانت تقوله الأساطير و الديانات المختلفة، فهل يمكن للمسلمين أن يبدعوا في الحضارة الحالية و يضيفوا إليها شيئا جديدا إذا ظلوا يعتقدون حقا بأنّ دينهم كما هو و كما فهمه السلف ما زال صالحا لكل شيء في الوقت الراهن ؟ هل يمكن لأي دين في عالم اليوم أن يزعم بأنه "صالح" لكل شيء و في كل شيء ، إلا إن كان أهله يعانون من مشاكل نفسية و عقلية خطيرة ؟ هل يمكن لأي دين أن يتجاوز اليوم حدود الإشباع الروحي و الإعتقاد الباطني الشخصي و الفردي دون أن يكون مصدر ضرر بالغ و إزعاج للبشرية و إهانة لذكائها ؟
5) يريد بعض المسلمين استعمال الدين في الحياة السياسية كمرجعية شمولية و كأحكام و مضامين أخلاقية و شرائعية و عقدية و ككل غير قابل للتجزيء، و يريدون في نفس الوقت ألا يكون هذا الدين مثارا لأي نقد أو تقييم أو معارضة، يُرشحون الدين لأن يمارس وظائف سياسية في الدولة، و لا يقبلون في الآن نفسه أن يُنتقد في مضامينه و نصوصه التي يراد "تطبيقها" على الناس في حياتهم العامة و الخاصة، و ذلك بزعم أنها نصوص "قطعية" "متعالية" و "سماوية" المصدر، فهل يمكن استعمال شيء ما كأداة في السياسة دون تعريضه للنقد ؟ هل يوجد في عالم السياسة شيء ما مهما كان، يمكن اعتباره مقدسا و متعاليا على النقد ؟ ألا يعني ذلك تكرار أخطاء البشرية منذ فجر التاريخ ببناء الدولة على أسس عقائدية استبدادية لا يمكن أن تجمع بين كافة أعضائها مهما بلغت من عنف و غلبة ؟
6) بعتبر المسلمون دينهم أفضل الأديان و أصحّها على الإطلاق، و يعتبرون ديانات غيرهم خرافية و منحرفة و لا عقلانية، يقدسون الأنبياء الذين ذكرهم القرآن بتمجيد و تشريف و يؤمنون بمعجزاتهم الخارقة للطبيعة، و لكنهم يقفون موقف الكره و النفور من الأقوام التي اتبعت ديانات هؤلاء الأنبياء، باعتبارهم منحرفين عن هدي أنبيائهم الذي أصبح يتجسد في الإسلام، الدين الذي ظل وحده وفيا لمبدإ التوحيد الصحيح من عهد إبراهيم، و هم يتشبثون بهذه المواقف العدائية من منطلق قرآني حيث يعتبرون أن ذلك ما جاء به القرآن و لا يمكن تكذيبه، هل يمكن لقوم هذا اعتقادهم أن يكونوا في سلام مع العالم ؟ كيف يمكن للمسلمين أن يحاوروا غيرهم و هم المهتدون و غيرهم في ضلالة ؟ يقتضي الحوار الندّية و الإحترام المتبادل، و الحال أن المسلمين لا يحترمون غيرهم و لا يعتبرون أنفسهم مساوين لغيرهم، إذ هم الأفضل و الأطهر و الأهدى و غيرهم بشر من الدرجة الثانية، حتى و لو كان البشر الآخرون في غاية التقدم و الرقي و كان المسلمون في الحضيض الأسفل من التخلف، لأنّ الإعتقاد هو أساس المفاضلة بين البشر عند المسلمين و ليس الإنتاج و الإبداع والحضارة ، و لا مجال عندهم للحديث عن المساواة التامة بين بني الإنسان من منطلق إنسانيتهم وحدها بغض النظر عن الدين و العقيدة.
هذه بعض ملامح المعضلة التي يعيشها المسلمون و يلحّون على البقاء فيها مع سبق الإصرار، و لا نرى من حلّ لها إلا أن تتوفر لهم الشجاعة التي توفرت لغيرهم في النقد الذاتي الذي ينبغي أن يمرّ عبر اعترافين اثنين لا مناص منهما:
1) اعتراف المسلمين بأنهم متخلفون، و أن غيرهم من الأقوام المتقدمة تعيش حياة أفضل على شتى الأصعدة.
2) الإعتراف بأن المشكل ليس في المسلمين فقط بل يكمن في صميم الدين الإسلامي و بين ثنايا نصوصه، و أن عليهم إعادة القراءة و التمحيص و التفسير و التأويل من أجل التخلص من النصوص المتجاوزة و الخروج من عنق الزجاجة إلى العالم الرحب، و هو مجهود لا يبدو أن لدى المسلمين لا القدرة و لا شجاعة القيام به في الوقت الراهن. و الذين يتجرأون على القيام به من الفقهاء المجتهدين و المفكرين الإسلاميين المتنورين يتعرضون لوابل من الشتائم و التعنيف الشرس من أجل إرجاعهم إلى ما وراء الخطوط الحمراء التي رسمها العقل السلفي و حلفاؤه في السلطة ...


mervet fahmy
1 week ago
دعا قداسة الحبر الاعظم
البابا فرانسيس بابا الفاتيكان إلى تغيير صيغة عبارة وردت في الصلاة
الربانية وهي تلك التي تقول: " ولا تدخلنا في تجربة". "lead us not into  temptation"، واقترح بدلا منها صياغة "لا تدعنا ندخل في تجربة".
وقال البابا في لقائه بتلفزيون 2000  الكاثوليكي: " إنها ليست صياغة جيدة لأن الرب لا يدخلنا التجربة، والصيغة التي تستخدمها الكنيسة الكاثوليكية في فرنسا حاليا هي لا تدعنا ندخل في
تجربة." ودعا البابا إلى استخدام صيغة مماثلة لهذه أو بديلة في أنحاء العالم. وأوضح قائلا: " لا تدعنا ندخل في تجربة لأننا نحن الذين ندخل وليس الرب الذي يدخلنا." وتابع قائلا: " الرب لا يفعل ذلك، الرب يساعدنا على النهوض فورا

This site was last updated 01/01/18