Encyclopedia - أنسكلوبيديا 

  موسوعة تاريخ أقباط مصر - Coptic history

بقلم المؤرخ / عزت اندراوس

علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس13

أنقر هنا على دليل صفحات الفهارس فى الموقع http://www.coptichistory.org/new_page_1994.htm

Home
Up
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس1
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس2
علم ألاثار يؤيد الكتاب المقدس3
علم الاثار يؤيد الكتاب المقدس4
علم ألاثار يؤيد الكتاب المقدس5
علم ألاثار يؤيد الكتاب المقدس6
علم ألاثار يؤيد الكتاب المقدس7
علم ألاثار يؤيد الكتاب المقدس8
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس9
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس10
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس11
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس12
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس13
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس14
علم الآثار يؤيد الكتاب المقدس15

 

 
 
 
 
 
 
 
 
 
الفرعون سي أمون
الفرعون سي أمون (نتر خبرو رع ستب إن أمون) - 986-967 ويعنى أسمه شبيه الإله فى صورة رع أو المختار من قبل آمون  بينما يعني اسمه 'ابن أمون. وهو أحد أفراد ملوك الفراعنة الذين حكموا مصر من الأسرة المصرية الحادية والعشرون ويعتبر من أعظم حكام هذه الأسرة بعد پسوسنـِّس الأول وقد كانت تحكم مصر القديمة جنوب القاهرة الآن وتضم جزيرة الروضة من تانيس وحكمت في الفترة (1069 ق.م. - 945 ق.م.).ويطلق على هذا الفرعون لقب " فرعون حما سليمان" وكلمة فرعون هي كلمة مصرية معناها "البيت الكبير" وهو لقب لملوك مصر يقرن أحيانًا الملك الخاص. وهناك العديد من الفراعنة المذكورين في الكتاب المقدس، وكان هذا الفرعون من بينهم. وهو فرعون الذي صعد وأخذ "جازر" وأحرقها بالنار وقتل الكنعانيين الساكنين فيها، وأعطاها مهرًا لابنته امرأة سليمان (1مل 9: 16). وحيث أن سليمان ملك من نحو 970-930 ق.م. فلابد أنه كان معاصرًا "لسيامون" "وبسوسنيس" الثاني من الأسرة الحادية والعشرين، والأرجح أن "سيامون" هو الذي صاهر سليمان، حيث أنه كان ملكًا على مصر في أوائل حكم سليمان، وهي السنوات المرجحة لزواجه من ابنة فرعون. وثمة صورة وجدت في آثار "تانيس" تمثل "سيامون" يضرب شخصًا أسيويًا، مما قد يعكس شيئًا مما فعله في فلسطين عندما استولى على "جازر".
مصر أقدم تاريخ مدون في العالم ، وينقسم التاريخ المصرى القديم الي عصرين شاملين : عصر ما قبل التاريخ والعصر التاريخى الثانى . في عصر ما قبل التاريخ بدأ استقرار المصرى الأول في وادى النيل ( حوالي 6000 ق.م ) حين عرف الزراعة ، واستأنس الحيوان ، واستقر في مجتمعات صغيرة متعاونة، فتقدمت حضارته وتكونت في مصر دولتان، الدلتا والصعيد ما لبثا أن اتحدتا سنة 3100 ق.م. تحت سلطة مركزية يرأسها الفرعون وكان ذلك بفضل (مينا) موحد القطرين . وفي العصر التاريخى الثانى عُرفت الكتابة وتبلورت مظاهر الدين والفن ، وينقسم هذا العصر التاريخي الي 30 أسرة ملكية وثلاث دول ، نعمت مصر خلالها بحكومة مركزية قوية كما مرت بفترات اضمحلال وتفكك

 

This site was last updated 10/05/19